وسم عيد الأم يتصدر “تويتر”.. “أنتنّ عماد المجتمع”

تصدّر وسم يوم الأم قائمة الوسوم الأكثر تداولاً على شبكةتويترفي الإمارات والدول العربية.

 

وتحتفل دول عدة بيوم الأم الذي يصادف 21 مارس من كل عام، تكريماً للأمهات ودورهن الكبير في تنشئة الأطفال، وبناء الأسرة المثالية التي تُعدّ الأساس في بناء النسق الاجتماعي.

وتفاعل مغردون مع الوسم وأكدوا أن الأمهات هنّ عماد المجتمع.

 

محمد بن راشد إلى كل الأمهات: أنتنّ الحياة

 

أعرب صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، عن تهانيه إلى كل الأمهات بمناسبة يوم الأم، مشيراً سموّه إلى أن الكلمات لا تفي بحجم ما قدّمنه، وما وضعنه من محبة ورحمة في الكون

 

وكتب صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على حساب سموّه بـ«تويتر»، أمس، مهنئاً الأمهات في يومهن: «إلى كل الأمهات.. من مثلكن.. من يشبهكن.. أنتنّ مصدر الحياة.. أنتن الحياة.. تتقاصر كلماتنا عن وصف حجم المحبة والرحمة الذي وضعتموه في هذا الكون.. حفظكن الله».

 

 

الشيخة فاطمة تهنئ الأمهات في يومهن: رمز العطاء والنبل

 

هنأت سموّ الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية (أم الإمارات)، الأم الإماراتية وأم الشهيد وجميع الأمهات في شتى بقاع العالم، بمناسبة «يوم الأم»، لتكريم الأم والاعتراف بدورها الكبير في تنشئة الأطفال وبناء الأسرة المثالية التي تُعدّ الأساس في بناء النسق الاجتماعي.

وقالت سموّها في كلمة لها بهذه المناسبة: «أيتها الأم أنت نبع القيم والحنان الذي لا ينضب ورمز العطاء والنبل، وأنت الحاضنة والمربية والمرشدة، وأنت المسؤولة الأولى عن تربية وتنشئة النشء وتوجيههم ورعايتهم نفسياً واجتماعياً وصحياً وثقافياً وحمايتهم من الأخطار المحيطة بهم، وعن متابعتهم حتى يصبحوا مسؤولين بدورهم أمام مجتمعهم، ويمتلكون المعطيات التي تؤهلهم لأن يكونوا قياديين ومتخذي قرار».

 

 

أول احتفال

 

شهد عام 1908 أول احتفال بيوم الأم، عندما أقامت الناشطة الأميركية، أنا جارفيس (1854-1944)، ذكرى لوالدتها في أميركا، وبعد ذلك بدأت حملة لجعل عيد الأم معترفاً به في الولايات المتحدة، وعلى الرغم من نجاحها عام 1914 إلا أنها كانت محبطة عام 1920، لأنهم صرحوا بأنها فعلت ذلك من أجل التجارة، واعتمدت عدة مدن أميركية عيد جارفيس وأصبح الآن يحتفل به في جميع العالم، وفي هذا التقليد يقوم كل فرد بتقديم هدية أو بطاقة أو ذكرى للأمهات والجدات.

طباعة