تقنية منخفضة الكلفة لإعادة تدوير أشهر أنواع البلاستيك

التقنية ليست جاهزة لتعميمها لكننا قد نشهد تطبيقات مستقبلية لها. من المصدر

يوجد «البولي إيثيلين» في معظم المنتجات التي نستهلكها، فهو أكثر أنواع البلاستيك انتشاراً، إذ يُستخدم في تغليف المواد الغذائية، والعبوات البلاستيكية، والمواد العازلة للأسلاك الكهربائية. وينتهي القسم الأكبر من هذه المواد في المحيطات ومدافن النفايات، أو تُحرَق وتنشر أبخرة سامة في الهواء الذي نتنفسه، وفقاً لموقع إنترستنج إنجنيرينج.

واكتشف فريق من العلماء طريقة لإعادة تدوير «البولي إيثيلين»، عبر تقسيم البولي إيثيلين إلى جزيئات ألكيل عطرية، واستخدامها في منتجات أخرى، منها: سوائل التبريد، ومستحضرات التجميل، ومنظفات الغسيل. ونُشرت الدراسة في دورية ساينس، ويرى العلماء أن هذه الطريقة الجديدة قد تسهم في تخفيف أزمة التلوث البلاستيكي.

وكان العلماء يفككون «البولي إيثيلين»، سابقاً، عبر تسخين البلاستيك لدرجة حرارة تراوح بين 500 و1000 درجة مئوية، وإضافة مواد معينة تسرع حدوث هذه العملية، أما التقنية الجديدة فتتطلب درجة حرارة تبلغ نحو 300 درجة مئوية، واستخدام مواد مساعدة، منها: البلاتين، وأكسيد الألومنيوم. وأكد العلماء أن التقنية ليست جاهزة لتعميمها، اليوم، لكننا قد نشهد تطبيقات مستقبلية لها. وتعمل فرق أخرى على تقنيات للتعامل مع البلاستيك، وتخفيف آثاره الكارثية في البيئة والكائنات الحية.

طباعة