هواية تحظى باهتمام متزايد من الشباب

18 ببغاء في عرض حي للطيور الناطقة

عرض الطيران الحر استغرق 45 دقيقة. من المصدر

استضافت دائرة التنمية السياحية في عجمان عرضاً حياً للطيور الناطقة في محمية الزوراء الطبيعية، بالتعاون مع فريق الإمارات للطيور الناطقة، للتوعية بهواية تشهد اهتماماً متزايداً من الشباب.

وبلغ عدد المشاركين في عرض الطيران الحر الذي استغرق 45 دقيقة 11 هاوياً من فريق الإمارات للطيور الناطقة، وبلغ عدد الطيور المشاركة 18 ببغاء من فئة المكاو.

وقال مدير عام دائرة التنمية السياحية في عجمان، صالح محمد الجزيري: إن «الدائرة تحرص على دعم الشباب والتعريف بالأنشطة الشيقة التي تسهم في جذب الزوار من داخل الإمارات وخارجها لمشاهدة المعالم المتميزة للإمارة، والتعرف إلى ما تحمله عجمان من ميزات سياحية بارزة تحظى بإعجاب الضيوف من مختلف الجنسيات».

وتحمل هذه الهواية الكثير من الطرافة، وتجمع شباباً يلتقون لتبادل الخبرات والاستمتاع بالأوقات، ومن هذا المنطلق أسس إبراهيم المرعي فريق الإمارات للطيور الناطقة مع عدد من الأعضاء الذين تجمعهم تطلعات لنشر هذه الهواية، وتعريف الناس بها عن طريق الفعاليات والعروض التي تظهر قدرات الطيور المدربة أمام جمهور في مناطق سياحية مختلفة من الدولة. وتوسّع الفريق وأصبح يضم عدداً من الشباب، بالإضافة إلى فريق نسائي. وأوضح المرعي أنه عشق هذه الهواية منذ الصغر، وحرص على اقتناء أنواع عدة من هذه الطيور، سواء المتوافر منها أو النادر، ومن مختلف البيئات العالمية، مشيراً إلى أنه خصص مكاناً داخل منزله لجمع هذه الطيور، وأوجد لها بيئة مساعدة لتكاثرها والاعتناء بها. وأضاف أن لديه العديد من الأفكار التي سيحرص على تنفيذها خلال الفترة المقبلة لترسيخ وتعزيز الهواية، مثل إقامة معارض وأنشطة متخصصة تتضمن استعراضات خاصة للطيور في أماكن مختلفة للجمهور للتعريف بهذه الهواية الشيقة.


هواة من فريق الإمارات شاركوا في عرض الزوراء.

الفعاليات تظهر قدرات الطيور المدربة.

صالح محمد الجزيري:

«نحرص على دعم الشباب والتعريف بالأنشطة والهوايات الشيقة».

إبراهيم المرعي:

«أعشق هذه الهواية منذ الصغر، واقتنيت أنواعاً عدة من هذه الطيور».

طباعة