سلّطت الضوء على تعدد الثقافات والتنوع في الدولة

    145 جنسية وخليط من ثقافات العالم على رحلة «طيران الإمارات» التاريخية

    طائرة «الإمارات» A380 التي حملت على جانبي هيكلها الخارجي ملصق «عام التسامح». تصوير: أشوك فيرما

    هبطت طائرة «الإمارات» A380 في ختام رحلتها التاريخية EK2019 على أرض مطار دبي الدولي، بعد ساعة ونصف الساعة من التحليق في أجواء دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيَّرت الناقلة هذه الرحلة الخاصة مرة واحدة، وذلك احتفالاً باليوم الوطني الـ48 لدولة الإمارات و«عام التسامح». كما أبرزت الرحلة أيضاً تعدد الجنسيات والثقافات للمقيمين على أرض الدولة.

    وشكلت الرحلة، التي لم يسبق لها مثيل في صناعة الطيران، مبادرة فريدة، سلّطت الضوء على روح الوحدة، وإشراك مختلف أطياف المجتمع، وكان على متنها 541 راكباً من 145 جنسية، احتفلوا بروح الانتماء والفخر بالعيش والعمل في دولة الإمارات، التي يعتبرونها وطنهم الثاني.

    وضمت الرحلة ركاباً من جميع الخلفيات والأعراق والثقافات، واحتضنت عائلات وأطفالاً، إضافة إلى أصحاب الهمم، فيما ارتدى الكثير من الركاب الزي الوطني لبلدانهم، حيث شكلت أزياؤهم خلال الرحلة لوحة ملونة جميلة، عكست تراثهم وتقاليدهم المختلفة.

    وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «أصبحت دولة الإمارات رمزاً للتسامح والتعايش، حيث تحتضن أشخاصاً ينحدرون من أكثر من 200 جنسية وخلفية ثقافية في سلام ووئام. ولا شك في أن التنوع المجتمعي بين المواطنين والمقيمين في دولة الإمارات هو ما يوحدنا ويجعلنا أقوى، من خلال الاحترام المتبادل، وفتح جسور الحوار المشترك، وقد احتفت رحلتنا اليوم بهذه الروح التي تعكس صورة وطبيعة حياتنا اليومية على أرض دولتنا».

    وتولى قيادة طائرة الإمارات «إيرباص A380» القبطان عباس شعبان، والقبطان الشيخ سعيد آل مكتوم، والضابط أول كارين أرنينغ من ألمانيا.

    وعملت «طيران الإمارات» لجمع أكبر عدد من الجنسيات على رحلتها EK 2019، التي جابت أجواء الدولة، وكان في استقبال الركاب، بعد أن أنهوا إجراءات السفر، أفراد طاقم الخدمات الجوية، الذين التقطوا صوراً تذكارية لهم. كما تمكن المسافرون من تدوين أسمائهم وأمنياتهم في «عام التسامح» على جدار مخصص لهذا الغرض. وقبل الهبوط بقليل، قامت المحكّمة الرسمية لغينيس للأرقام القياسية، التي وجدت على متن الطائرة لتسجيل كسر الرقم القياسي، بالإعلان رسمياً عن كسر الرقم القياسي لأكبر عدد جنسيات على متن طائرة واحدة.

    يذكر أن الركاب على الرحلة تم اختيارهم من أكثر من 30 ألف شخص من المقيمين في الدولة تقدموا بطلبات للمشاركة.


    - الرحلة كسرت رقم غينيس القياسي العالمي

    لأكبر عدد من الجنسيات على طائرة واحدة.

    طباعة