«البراحة» و«12 ثمانية» يحتفيان بالمناسبة ويحققان نسب متابعة لافتة

    شاشة «سما دبي» في العيد.. ورود وأهازيج و«عزيمة» إماراتية

    صورة

    أعلنت إدارة الإعلام الرقمي بقطاع الإذاعة والتلفزيون في «دبي للإعلام» عن تحقيق برنامجَي «12 ثمانية» و«البراحة» نسب متابعة لافتة، عبر حسابات قناة سما دبي على وسائل التواصل الاجتماعي، لاسيما خلال حلقات العيد، التي احتفت بالمناسبة على وقع الأهازيج الإماراتية المفرحة والحلوى والضيافة، والعودة إلى التراث الأصيل وذكريات الزمن الجميل.

    وتطرق مقدمو «12 ثمانية»: غانم الشامسي وحنان البلوشي ومروان الشحي ونبيل أيوب وزينب العجمي وسارة البلوشي، إلى العديد من الموضوعات الشبابية المتنوعة، إلى جانب إبداء الرأي وتناول وجهات النظر المختلفة، عبر مجموعة من التقارير المنوعة التي تعكس اهتمامات الشباب، من ناحية الأماكن التي يرتادونها، وأهم المعالم والمطاعم والأماكن الترفيهية الجديدة في مدينة دبي ودولة الإمارات، بالإضافة إلى لقاءات مع شخصيات شبابية لها اهتمامات مميزة، فيما استضاف البرنامج في كل حلقة ضيوفاً متخصصين لمناقشة العديد من الموضوعات الشبابية التي تابعها جمهور قناة سما دبي.

    خصوصية المناسبة

    وشهدت حلقات العيد طابعاً احتفالياً، تناسب وخصوصية هذه المناسبة العزيزة على قلوب الجميع، إذ ظهر في بداية أولى حلقات العيد من «12 ثمانية»، المذيعان غانم الشامسي وزينب العجمي، يضعان اللمسات الأخيرة على الاستوديو الذي تزيّن بالورود وأطباق حلوى العيد، على خلفية تهاليل العيد وتكبيرات الإحرام من مكة المكرمة، قبل أن يستقبلا مروان الشحي ونبيل أيوب وسارة البلوشي، للحديث عن أول عيد الأضحى المبارك، وتطرق الحديث إلى العيدية، والأضاحي، وتهنئة الجمهور والمشاهدين مع استقبال أول الضيوف الفنان الإماراتي الشاب، خليفة ناصر، الذي قدم مجموعة من الأغاني، قبل أن يقوم مقلد الأصوات خالد العبري بعمل «مقلب» جميل في فريق البرنامج، وإيهامهم بعودة المذيعة حنان البلوشي من الإجازة، ويقلد بعدها عدداً من الشخصيات الفنية المعروفة، قبل أن يتم استقبال مروة الهاشم ونور السليماني للحديث عن تصاميم بطاقات العيد.

    وفاجأت زينب العجمي الجمهور وفريق البرنامج، بزيارة سوق المواشي في دبي، للحديث عن الأشياء التي تجب مراعاتها لشراء خروف العيد بأنواعه المتعددة، قبل أن تدخل مقصب دبي وغرفة التبريد الخاصة، بعدها استضاف فريق البرنامج مدير تطبيق «ذبيحتي»، محمد جمال النهدي، الذي تحدث عن التطبيق الرقمي الخاص بأضاحي العيد، وتنتهي الحلقة بمفاجأة غانم الشامسي فريق البرنامج بتقديم «عزيمة» الغداء على الطريقة الإماراتية الأصيلة.

    فيما افتتحت حلقة ثاني أيام العيد بالحديث عن الحج، وتجربة مروان الشحي مع المناسك والشعائر المقدسة، قبل أن يحتفل فريق البرنامج باليوم العالمي للشباب، الذي صادف 12 أغسطس الجاري، واستضاف مجموعة من الشباب، يتقدمهم رئيس مجلس الشباب في وكالة الإمارات للفضاء، حامد الهاشمي، قبل أن تنضم زينب العجمي وسارة البلوشي مع ضيفات هذه الحلقة: تنفيذي رئيسي من شرطة دبي، ابتسام المازمي، والمحامية الإماراتية صالحة البسطي، ومن بعدهما الفارسة شمسة الشامسي، وأخصائية صحة فم وأسنان، شيماء عبيد.

    سهرة يومية

    أطل البرنامج التراثي «البراحة» على شاشة قناة سما دبي، من تقديم ليلى المقبالي وجمعة بن ثالث، كسهرة يومية على مدار الأسبوع، تم من خلالها إلقاء الضوء على التراث الإماراتي، سواء البحري أو البري، أو تراث أهالي المناطق الجبيلة، مع التركيز على العادات والتقاليد المتوارثة في فصل الصيف، إلى جانب العديد من الفقرات والتقارير الثابتة؛ التي من بينها فقرة «تباشير» التي تختص بالثروات البيئية الزراعية في فصل الصيف، كالنخيل والرطب والمانجو والليمون وغيرها، وفقرة «العادات والتقاليد النسائية»، وفقرة شجرة التسامح (الغافة)، وغيرها من الفقرات التي فتحت نقاشاً مع ضيوف الحلقات في استوديو البرنامج.

    وتنوعت موضوعات «البراحة» بين زراعة النخيل وأنواعه المتعددة، وتجارة اللؤلؤ، والأزياء الشعبية الإماراتية، في الوقت الذي توقفت إحدى حلقات البرنامج مع النجوم والحسابات الفلكية المتوارثة عن الأجداد، كما أفردت مساحة للعسل والمحافظة عليه موروثاً شعبياً في الإمارات.

    كما تطرق البرنامج إلى الأكلات الشعبية وفواكه الصيف، ومجموعة العادات والتقاليد والآداب العامة، وطرق التعامل مع الآخرين، بالإضافة إلى الحديث عن شجرة الغاف، وصناعة السفن التقليدية، وأنواع البيوت القديمة في الإمارات، كذلك أنواع القهوة وطرق تحضيرها في الماضي، وصولاً إلى الحياة الاجتماعية للمرأة في الماضي.

    فيما استضاف جمعة بن ثالث وليلى المقبالي عدداً من الضيوف، من بينهم مستشار الفنون في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، الملحن الإماراتي إبراهيم جمعة، والخبير بالتراث، إبراهيم اللاغش إلى جانب إبراهيم الفردان وعلي بن سالم الظنحاني، الباحثين في مجال التراث، وعبدالله بن جاسم المطيري، الخبير والباحث في المسكوكات الإسلامية، وعبداللطيف الجلاف، مدير قسم الزراعة في بلدية دبي، وعبدالله محمد سليمان، المتخصص في صناعة السفن، إلى جانب الوالدتين (أم سيف) و(أم حميد)، والباحثة الإماراتية، فاطمة المغني.

    أما حلقة العيد الخاصة من برنامج «البراحة» على قناة سما دبي، فافتتحت على إيقاع أهازيج العيد، والحديث عن ذكريات العيد مع المذيعة، ليلى المقبالي، والباحث الإماراتي جمعة بن ثالث، في ضيافة (أم عزان)، التي تحدثت عن تقاليد العيد في دولة الإمارات، مع دخول الأطفال إلى الاستوديو ونيلهم «العيدية»، قبل أن يستكمل الحديث عن ألعاب الأطفال في هذه المناسبة، وتجهيزات العيد عند النساء من ملابس وحناء، فيما تناول بن ثالث أنواع ملابس العيد عند الرجال.

    أرقام

    أشارت أرقام إدارة الإعلام الرقمي إلى ظهور وسم البرنامج «#١٢_ثمانية» في 324 تغريدة ومنشوراً، خلال الفترة من السادس من يوليو الماضي وحتى 10 أغسطس الجاري، إذ حققت هذه التغريدات عدد تفاعلات تجاوز 10 آلاف، بعدد مشاهدات محتمل وصل إلى أكثر من 66 مليون مشاهدة رقمية.

    بينما حقق برنامج «البراحة» نسب متابعة مرتفعة خلال الفترة من الثامن من يوليو الماضي، وحتى السادس من أغسطس الجاري، إذ ظهر وسم «#البراحة» في 102 تغريدة ومنشور، وحققت هذه التغريدات عدد تفاعلات تجاوز 2200، بعدد مشاهدات محتمل وصل إلى أكثر من 20 مليون مشاهدة رقمية.

    • حلقات «12 ثمانية» شهدت لقاءات مع شخصيات شبابية لها اهتمامات مميزة.

    طباعة