ضمن مبادرة «الفن في المدارس» للمكتب الثقافي للشيخة منال بنت محمد

طلبة ينمّون مخيلتهم الإبداعية باستكشاف روائع «آرت دبي»

صورة

في إطار مبادرة «الفن في المدارس»، للمكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نظم برنامج الشيخة منال للرسامين الصغار جولات استكشافية لطلبة وطالبات المدارس المشاركة في ورش عمل البرنامج، خلال النسخة الـ13 من معرض آرت دبي، الذي اختتمت فعالياته، أمس، في مدينة جميرا.

وهدفت الجولات، التي تنظم للمرة الأولى، إلى فتح آفاق فنية جديدة لدى المواهب الشابة، تمكنهم من الاطّلاع على أحدث وأهم الأعمال الفنية ذات المستوى العالمي، وإكسابهم المعرفة والخبرة، من خلال مشاركتهم في معرض عالمي بحجم «آرت دبي»، بما يتضمنه من صالات عرض وروائع فنية عدة وفنانين عالميين؛ ما يسهم في تنمية مخيلتهم الإبداعية عبر الإضاءات والتجارب الفنية المختلفة التي تجسّد مفهوم الحوار الثقافي، وتلاقي الحضارات والشعوب.

وتجول الطلبة والطالبات في أنحاء المعرض، برفقة الفنانين علاء أمين علي، وفادية علي، وخولة حمد، المشرفين على الجولات الاستكشافية، وزاروا أقسام المعرض المختلفة، مروراً بمحطات خصصت لهم، للتعرف إلى ما يطرحه المعرض من برامج فنية مبتكرة.

وصممت الجولات خصيصاً لتمكين الصغار من اكتشاف القطع الرئيسة في المعرض، بطريقة سردية تفاعلية مشوقة تناسب أعمارهم، وتعتمد على خرائط لتحديد المسارات داخل المعرض.

واستوعبت كل جولة استكشافية عدداً يراوح بين 10 و15 طفلاً، وقسمت إلى ثلاث فئات عمرية: 5-7، و8-12، و13-17 عاماً.

يشار إلى أن النسخة الـ13 من «آرت دبي»، تعد الأكبر في تاريخ المعرض، وشارك فيها أكثر من 500 فنان من نحو 40 دولة، من بينها الإمارات، ونحو 90 صالة عرض فنية من داخل الدولة وخارجها. ويعد المعرض الحدث الأبرز على أجندة «موسم دبي الفني»، التي تشمل باقة من الفعاليات المُدرجة على أجندة الثقافة والفنون السنوية لدولة الإمارات، وتبلغ ذروتها خلال شهر مارس من كل عام.


10

إلى 15 طفلاً، ضمتهم كل جولة مخصصة للصغار، في المعرض الذي اختتمت فعالياته أمس.

طباعة