رأى أن الإنجازات اليومية منذ السبعينات خير من يتحدث عن نائب رئيس الدولة

سلطان بن سليم: محمد بن راشد علمني أن أنظر إلى الأمام دائماً

بن سليم حل ضيفاً على الحلقة السادسة من برنامج «50 عاماً للوطن». من المصدر

اعتبر رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة، سلطان أحمد بن سليم، أن إنجازات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، اليومية، التي نراها على أرض الواقع كل يوم، هي خير من يتحدث عن سموه منذ بداية السبعينات وحتى الآن، مشيراً إلى أنه تعلم الكثير من سموه: «علمني كيف أفكر وألا أقلق من الماضي، وأن أمشي إلى الأمام دائماً».

وأشار بن سليم خلال الحلقة السادسة من برنامج «50 عاماً للوطن» التي بثت الليلة قبل الماضية على تلفزيون دبي وقناة سما دبي، إلى الأعمال والمشروعات المبكرة التي أنجزها

صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، والتي أسست للبنى التحتية للإمارة.

وأضاف «تميز أسلوب عمل سموه في السبعينات بتأسيس وترسيخ قواعد الاتحاد مع المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، وإخوانهما حكام الإمارات، إذ كان يحضر الاجتماعات المهمة التي أسهمت في بناء البنية الأساسية لدولة الاتحاد من مدارس وطرق ومستشفيات وموانئ ومطارات، وغيرها من المشاريع التي نفذت في مختلف إمارات الدولة».

ولفت بن سليم، إلى تميز فترة الثمانينات بتمكين التجارة وتأسيس المنطقة الحرة في منطقة جبل علي، وإنشاء «طيران الإمارات» التي تعد اليوم من أنجح شركات الطيران حول العالم، وأسهمت بشكل كبير في تنشيط حركة التجارة والسياحة التي شكلت العنوان الرئيس لفترة التسعينات، منوهاً بأن لدينا اليوم أكثر من 25 منطقة حرة في دبي تتمتع بالازدهار وقصص النجاح التي عززتها رؤية وحكمة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وقدرته على قيادة الاستثمار. وتابع: «عندما نتحدث عن المشاريع السياحية الكبرى في التسعينات لابد أن نتوقف عند الرؤية التي قدمها سموه لشواطئ دبي التي وصلت إلى نحو 800 كم، بعد أن بدأت الفكرة عام 1997 وتحولت بعد ذلك إلى مشروع نخلة جميرا، ومن بعدها نخلة جبل علي وديرة وعشرات الشواطئ المطلة على الخليج العربي».

وتوقف بن سليم، عند موضوع توسعة ميناء جبل علي، وتأسيس «إعمار» و«نخيل»، والاستثمار في قطاع العقارات بدبي. وأكد أن «صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يتمتع بطاقة إيجابية يجيد استخدامها، وعدم هدرها في الأمور السلبية التي لا تسهم في التقدم نحو تحقيق الآمال والطموحات».

وفي ختام الحوار، الذي أداره المذيع الإماراتي محمد الكعبي، قال بن سليم: «إذا كان والدي قد علمني كيفية التمييز بين الخطأ والصواب في هذه الحياة، فإن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، علمني كيف أفكر وألا أقلق من الماضي، وأن أمشي إلى الأمام دائماً».


- «أسلوب عمل محمد بن راشد في السبعينات، تميز

بتأسيس وترسيخ قواعد الاتحاد مع المغفور لهما

الشيخ زايد، والشيخ راشد، وإخوانهما حكام الإمارات».

- «محمد بن راشد يتمتع بطاقة إيجابية يجيد

استخدامها، وعدم هدرها في الأمور السلبية التي لا

تسهم في التقدم نحو تحقيق الآمال والطموحات».

طباعة