ثروة من المناظر الطبيعية الخلابة

تبِلِيسِي جوهرة القوقاز

صورة

تبِلِيسِي هي عاصمة جورجيا وأكبر مدنها، حيث يبلغ عدد سكانها نحو مليون و500 ألف نسمة، تأسّست في القرن الخامس من قبل فاختانغ الأول غورغاسالي، ملك مملكة إيبيريا، وأصبحت تبليسي منذ ذلك الحين عاصمة لمختلف الممالك والجمهوريات الجورجية.

بسبب موقعها على مفترق الطرق بين أوروبا وآسيا، وقربها من الطرق التجارية المربحة بين الشرق والغرب، كانت تبليسي على مر التاريخ نقطة خلاف بين مختلف القوى العالمية. وتقع مدينة تبليسي في جورجيا في بلاد القوقاز، على سفوح جبال الترياليتي، وعلى طريق الحرير قديماً، وهي عاصمة البلاد وأكبر مدنها، ويقسمها نهر كورا إلى قسمين رئيسين، ما يعطيها جمالاً وروعة من جهة، ودوراً استراتيجياً من جهة أخرى؛ فهي الجسر الذي يصل الشرق بالغرب، وهي خط الأنابيب الأول لنقل نفط بحر قزوين.

وتقلع «فلاي دبي» الى مدينة تبليسي في 14 رحلة اسبوعياً انطلاقاً من دبي. وتمكنت «فلاي دبي» انطلاقاً من مركزها التشغيلي في دبي من بناء شبكة وجهات تصل الى أكثر من 90 وجهة في 48 بلداً حول العالم، وخلال العقد المقبل سينمو أسطولها من الطائرات ليصل الى 296 طائرة. وتغطي شبكة فلاي دبي أسواق دول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط وإفريقيا ووسط آسيا والقوقاز ووسط وجنوب شرق أوروبا، إضافة الى شبه القارة الهندية.

وتُعدّ تبليسي منطقة سياحية مميزة وثروةً من المناظر الطبيعية الخلابة، حيث تحتوي على شرفات معلّقة وحمّامات كبريتية فارسية الطراز مكسوّةً بالفسيفساء الفيروزية، ومن كلمة «tbili» التي تعني الدافئ جاء اسم تبليسي الذي يدلّ على المياه الساخنة والكبريتية، بالإضافة إلى الكنائس الجورجية والأرمينية القديمة، والمساجد والمعابد، والعديد من المباني الحديثة المميّزة.

وتمتاز تبليسي بالعديد من الميزات التي تجذب السائح إليها، ومن تلك الميزات ما يلي:

-غير مكلفة وملائمة للميزانية، حيث إنّ معظم المعالم التاريخية مجانية، وتحتوي على العديد من الفنادق الدولية المختلفة.

-غنية بالتاريخ، حيث تعدّ واحدة من أقدم المدن في أوروبا، وتضم الكثير من المعالم التاريخية، حيث حكمتها العديد من القوى في القرون الوسطى، وبعدها الإمبراطورية الروسية، ولاتزال تخفي آثار تلك الحقبة في شوارعها القديمة.

- البناء المعماري المميز، بما فيه سور المدينة القديمة وأنقاضها، والعمارة السوفيتية، والمباني الزجاجية الحديثة.

- وجود الأسواق الصغيرة والكبيرة في كل زاوية، حيث تُباع الفواكه، والخضراوات، والهدايا التذكارية، والأدوات المنزلية.

- إقامة العديد من المهرجانات الموسيقية على مدار العام خلال فصل الربيع، وفصل الصيف، وفصل الخريف.

- توافر المطاعم التي تركّز على الطعام الجورجي، ومطاعم أخرى تقدّم المأكولات المعروفة في مختلف البلدان.

- وجود العديد من المتاحف التي تبيّن تاريخ المدينة، والاحتلال السوفيتي، والآثار، والمعارض الفنية، والأدوات الشعبية.

أهمية السياحة في تبليسي

تعتبر السياحة مصدراً مهماً للدخل في البلاد، ووسيلة لتعزيز مكانتها على المستوى الدولي، فأصبحت تبليسي في الوقت الحالي أكثر شعبية مع تدفّق أكبر عدد من السياح ووجود العديد من الأعمال التجارية، وما يصاحبها من تحسينات شهدتها أجزاء معينة من المدينة، الأمر الذي زاد من رأس المال الاقتصادي.

ومن أشهر الأماكن السياحية في تبليسي جورجيا:

للإطلاع على الموضوع كاملا يرجى الضغط على هذا الرابط.


طباعة