543 فناناً من 17 دولة في دورته الجديدة

«مهرجان أبوظبي 2019» يحتفي بـ «ثقافة العزم»

صورة

بأكثر من 100 فعالية، و543 فناناً عالمياً من 17 دولة، تطلّ الدورة الـ16 لمهرجان أبوظبي، الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، تحت شعار «ثقافة العزم» لتحتفي بأصحاب الهمم، بالتوازي مع استضافة دولة الإمارات للألعاب العالمية الأولمبياد الخاص، خلال شهر مارس المقبل.

وكشفت مؤسِّس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون المؤسِّس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي، هدى إبراهيم الخميس كانو، عن اختيار المهرجان جمهورية كوريا الدولة، ضيف شرف، في النسخة المقبلة، للاحتفاء بما تمتلك من موروث عريق وحداثة راسخة، ليسلط المهرجان الضوء على رصيدها الثقافي الغني، ويحتفل بالعلاقات الوثيقة بينها وبين الإمارات.

وأشارت كانو، خلال مؤتمر صحافي عقد صباح أمس، في قصر الإمارات بأبوظبي، للإعلان عن تفاصيل المهرجان، إلى أن الحدث سيحتفي بأصحاب الهمم، أبطال الألعاب العالمية الأولمبياد الخاص، مضيفة: «من أصحاب الهمم، نستمدُّ الصبر على مشقة الدرب، والمثابرة على تخطي المعوقات، مؤمنين بأن النجاح ليس نهائياً، والفشل ليس مطلقاً، وأن النصر في الجرأة على الاستمرار، وأنهم مثالاً يُحتذى في الشجاعة والإصرار، ونحن نشاركهم اليقين بأنّ نجاحنا يكمن في السعي إلى تحقيق أحلامنا».

من ناحيته، عبّر سفير جمهورية كوريا لدى دولة الإمارات، كانغ - هو بارك، في تصريح مسجل عرض خلال المؤتمر، عن سعادته باختيار بلده ضيف شرف مهرجان أبوظبي 2019، لافتاً إلى ما يتمتع به المهرجان من مكانة كواحدة من أهم الفعاليات الثقافية في دولة الإمارات، إذ يسهم بشكل كبير في تعزيز الثقافة في المنطقة.

وأعرب نائب رئيس بعثة سفارة جمهورية كوريا الجنوبية لدى الدولة، يوونجين يون، عن سعادته بأن تكون كوريا جزءاً من هذه الاحتفالية السنوية الرائعة.

من جانبه، نوّه الفنان الإماراتي حمدان الشامسي، بأهمية برنامج الإقامة الفنية، التي يوفرها مهرجان أبوظبي لعدد من المبدعين الإماراتيين، لافتاً إلى أن البرنامج يتيح فرصة الاطلاع على المجموعة الأميرية الشهيرة في لختنشتاين، من خلال معرض «آفاق بعيدة».

نجوم

وتشارك في مهرجان أبوظبي بدورته المقبلة كوكبة من الفنانين، تضم أكثر من 543 فناناً عالمياً من 17 دولة، من بينهم 18 مؤلفاً موسيقياً، في أكثر من 100 فعالية وعروض للمرة الأولى في العالم العربي والشرق الأوسط، تحييها نخبة من نجوم الأوبرا والباليه والأوركسترا والجاز من حول العالم، إضافة إلى أعمال التكليف الحصري والإنتاج المشترك وغيرها من البرامج.

ويتضمن البرنامج الرئيس للدورة الـ16 نجوماً بالجملة، من بينهم الميتزو سوبرانو الأميركية رائدة الأوبرا، جويس دي دوناتو، ترافقها أوركسترا «إيل بومو دورو» الإيطالية بقيادة الروسي مكسيم إيميليانتشيف، وفرقة الباليه الكورية الوطنية، أول مؤسسة متخصصة بالباليه في كوريا الجنوبية، وفنان الجاز وعازف البيانو الأميركي الحائز العديد من الجوائز، جاستين كوفلين، ومغني الأوبرا الحائز جائزة «غرامي» خمس مرات، السير برين تيرفل.

كما يتضمن «أبوظبي 2019» مهرجان الفنون الخاص الذي يحتفي بأصحاب الهمم.

«آفاق بعيدة»ويواصل مهرجان أبوظبي احتفاءه السنوي بالفنون التشكيلية، من خلال معرضه الرئيس للفنون التشكيلية، الذي يقام هذا العام تحت عنوان «آفاق بعيدة: أعمال فنية للطبيعة الأوروبية، مجموعة المقتنيات الأميرية - لختنشتاين»، للمرة الأولى في الشرق الأوسط، ويعرض المقتنيات الأميرية من لختنشتاين، إحدى أهم وأعرق المجموعات الخاصة في أوروبا والعالم، التي تتضمن أعمالاً من القرن الـ15 حتى الـ19 لكبار الفنانين.

كما قام المهرجان، بالتعاون مع مؤسسة لختنشتاين، بتكليف خمسة تشكيليين إماراتيين، للمشاركة في برنامج الإقامة الفنية في فيينا، التي تتضمن أهم متاحف العاصمة النمساوية.

أما جائزة مهرجان أبوظبي، فتمنح هذا العام إلى الميتزو سوبرانو، جويس دي دوناتو، وأوريلي ديبون،، وأكاديمية برينبويم - سعيد، واسم الشاعرة الإماراتية الراحلة عوشة بنت خليفة السويدي، تكريماً لإسهاماتها الاستثنائية التي أثرت مكتبة الشعر في الإمارات. ويواصل البرنامج المجتمعي والتعليمي، الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون على مدار العام، إثراء مهرجان أبوظبي في دورته المقبلة.


صوت قوي

تخلل مؤتمر الكشف عن فعاليات «مهرجان أبوظبي 2019»، توقيع مذكرة تعاون بين المهرجان، ممثلاً بهدى إبراهيم الخميس كانو، والأولمبياد الخاص للألعاب العالمية - أبوظبي، ممثلاً بالرئيس التنفيذي للأولمبياد الخاص في أبوظبي، بيتر ويلر، تأكيداً على الأهمية التي يوليها المهرجان تجاه أصحاب الهمم، ودوره في أن يكون شريكاً في دمجهم في المجتمع، وإبراز مهاراتهم.

وقال ويلر: «لن تركز الألعاب العالمية العام المقبل على الرياضة فقط، بل نخطط لأولمبياد ثقافي في مارس 2019 للاحتفال بالدور الذي يلعبه أصحاب الهمم. وسيكون مهرجان أبوظبي صوتاً قوياً، من أجل الاحتفال بالاختلاف وتشجيع المشاركة».

100

فعالية يضمها المهرجان، الذي تحلّ فيه كوريا الجنوبية ضيف شرف.

طباعة