عبير الحوسني: 22 ألف طلب تطوّع لدى «إكسبو 2020 دبي» حتى الآن - الإمارات اليوم

بينهم أصحاب همم ومديرو شركات ومسؤولون وربات بيوت

عبير الحوسني: 22 ألف طلب تطوّع لدى «إكسبو 2020 دبي» حتى الآن

مدير برنامج المتطوعين: باب الانضمام لـ«إكسبو 2020 دبي» مفتوح للجميع. الإمارات اليوم

أكدت مدير برنامج المتطوعين في إكسبو 2020 دبي، عبير جاسم الحوسني، في حديثها لـ«الإمارات اليوم»، أن عدد طلبات التسجيل في برنامج التطوع لدى إكسبو 2020 دبي وصل إلى 22046 طلباً، مشيرة إلى أن قائمة الطلبات شملت أصحاب همم ومديري شركات ومؤسسات ومسؤولين، بالإضافة إلى موظفين وربات بيوت وطلاب. ولفتت الى أن هذا الإقبال على التطوع يجسد الوعي المجتمعي في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقالت الحوسني: «إن المجتمع في دولة الإمارات متلاحم ويهتم بأخبار تقدمه ورفعته، ويسهم أفراد المجتمع بشكل مباشر في جميع المبادرات والمشاريع الوطنية، وإكسبو 2020 دبي هو مشروع وطني بامتياز، وهو أول إكسبو عالمي تستضيفه منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، لذا فجميع أفراد المجتمع يهتمون بإنجاح هذا الحدث لما فيه من منافع كثيرة على الدولة والمنطقة والعالم». ولفتت إلى أنه من المتوقع أن يستضيف إكسبو 2020 دبي 25 مليون زيارة خلال فترة انعقاده التي تمتد ستة أشهر، وهذا العدد الكبير من الضيوف يتطلب مشاركة من جميع أطياف المجتمع، بهدف تقديم تجربة زيارة مفيدة وممتعة تجسد السمعة الحضارية العالمية التي تتمتع بها دولة الإمارات. وحول العدد الذي يحتاجه المعرض من المتطوعين، أشارت الحوسني إلى أنه «بناء على دراسة مستفيضة تبين أن هناك حاجة لأكثر من 30 ألف متطوع للعمل في هذا المشروع، وسيتم توزيع وقت التطوع على ساعات، ويقسم على مدى الأشهر الستة للاستضافة»، مضيفة: «من بين المتطوعين أصحاب شركات ومؤسسات ومسؤولون وموظفون وربات بيوت وطلاب، لهذا هناك سعي دؤوب لأن يكون وقت التطوع مرناً بحيث يناسب الجميع ولا يتعارض مع وظائفهم». ولفتت الحوسني إلى أنه خلال وضع أهداف البرنامج الخاص بالمتطوعين كان هناك حرص على توفير فرص قيمة للتعلم والتواصل للناس من جميع شرائح المجتمع، بغض النظر عن الخبرة أو الخلفية أو الجنسية، موضحة أنه سيتم توفير جميع المعلومات الخاصة بالتدريب وساعات العمل مع اقتراب إكسبو 2020 دبي. وعن عدد الطلبات التي سجلت، بينت مديرة برنامج المتطوعين، أنه تم تسجيل نحو 2500 طلب في كل أسبوع من شهر أكتوبر الماضي، أي بمعدل 350 طلب تطوع في اليوم، وهذا أدى إلى مضاعفة عدد الطلبات، وقد شهد شهر أكتوبر إجراء مقابلات مع نحو 500 متطوع، آملةً إجراء مقابلات مع 1000 متطوع في شهر نوفمبر الجاري.

ورأت أن العمل التطوعي يشكل جزءاً مهماً من رؤية قيادة الإمارات التنموية، التي تهدف لتعزيز السعادة في نفوس الجميع، متحدثة عن دور المتطوعين المحوري خلال الاستضافة، إذ سيكونون واجهة الحدث العالمي، ويقدمون جانباً من الثقافة الأصيلة للدولة وحسن الضيافة، فضلاً عن القيم المتمثلة في الاحترام والتسامح والرحمة والتواضع، والتي تمثل القيم التي يجتمع عليها كل البشر.

أما استقطاب المتطوعين من جميع أنحاء الدولة، فقد تم إنشاء بوابة إلكترونية لتسجيل طلبات الاهتمام بالتطوع، وقد وصل عدد الطلبات إلى أكثر من 20 ألف طلب تسجيل في برنامج التطوع لدى إكسبو 2020 دبي عبر الموقع الإلكتروني، كما يسهم افتتاح مركز المتطوعين في موقع إكسبو 2020 دبي، باستقطاب المزيد من طلبات التطوع، ووفقاً لما ذكرت الحوسني، فإن الهدف من افتتاحه يكمن في احتضان العدد المتنامي من المتطوعين الراغبين في أن يكونوا جزءاً من هذا الحدث العالمي، وقد تم العمل على أن يكون المركز بيتهم في موقع إكسبو 2020 دبي، ولهذا فهو سيسهم في إعداد المتطوعين وتدريبهم للمشاركة في الترحيب بكل ضيوفه عند انطلاق فعالياته في 20 أكتوبر 2020.

وعن أعمار المتطوعين، أكدت أن باب التطوع مفتوح لجميع أفراد المجتمع لمن تتجاوز أعمارهم الـ18 عاماً، كما يشمل جميع الجنسيات، فأرض الإمارات تحتضن أكثر من 200 جنسية، وسيتم تخصيص مهام التطوع بحسب مهارات المتطوعين الشخصية واهتماماتهم، الى جانب ذلك تؤخذ بعين الاعتبار الظروف الشخصية المتبدلة، ومن الممكن سحب طلبات التطوع في أي وقت عند تبدل الظروف.

أما الدور الأساسي للمنتسبين في البرنامج فينطوي على أجمل وأسمى معاني العمل الإنساني، فهم سيعملون على ما فيه مصلحة الوطن ومشروعه الكبير، وسيتم ذلك من خلال الترحيب بالزوار وتنظيم رحلتهم، كما أنهم سيعملون كي يكون إكسبو استثنائياً يستمر إرثه الإيجابي للأجيال المقبلة في المنطقة والعالم. ولفتت إلى أن المتطوعين ستكون لهم أدوار رئيسة في كل مرحلة من مراحل تجربة إكسبو، ليقدموا خدمات مثل العمل مع فريق البروتوكول وكبار الشخصيات، وكذلك خدمات الضيوف وأجنحة الموضوعات والفعاليات والاحتفالات والأنشطة والدعم التقني. وأضافت الحوسني: «يتيح التطوع في إكسبو دبي فرصة لتنمية القدرات الذاتية والتعلم، كما أنه فرصة للمشاركة في وضع الخطط وتنفيذ إكسبو عالمي تستمر آثاره الإيجابية على مدى عقود مقبلة».

مستقبل أفضل

أكدت مدير برنامج المتطوعين في إكسبو 2020 دبي، عبير جاسم الحوسني، أن العمل التطوعي يعزز من أهداف إكسبو دبي المتمثلة في التعاون والتواصل والتكاتف وصنع مستقبل أفضل للجميع، فهذا غيض من فيض، لأن إكسبو سيكون مرحلة جديدة في تاريخ دولة الإمارات والمنطقة. ولفتت إلى أن التطوع في إكسبو «فرصة للمساهمة الإيجابية في رحلة دولة الإمارات التنموية، وتسليط الضوء على قدرات المجتمع الإماراتي الجبارة».

- الدور الأساسي للمنتسبين في البرنامج ينطوي على أسمى معاني العمل الإنساني.

- سيتم تخصيص مهام التطوع بحسب مهارات المتطوعين واهتماماتهم، ومن الممكن سحب طلبات التطوع في أي وقت عند تبدل الظروف.

25

مليون زيارة يتوقعها إكسبو خلال 6 أشهر.

طباعة