«نماء».. نجاحات المرأة الإماراتية إلى البرازيل - الإمارات اليوم

اجتماعات وشراكات مع أبرز الهيئات والمؤسسات الأكاديمية والشركات

«نماء».. نجاحات المرأة الإماراتية إلى البرازيل

صورة

عقدت مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، المؤسسة الرائدة في دعم وتمكين المرأة في دولة الإمارات، سلسلة من الاجتماعات والجلسات النقاشية مع أبرز الهيئات الحكومية والمؤسسات الأكاديمية والشركات العاملة في ولاية ساو باولو البرازيلية، لبحث سبل التعاون والعمل المشترك في مجال تحقيق الفائدة العلمية للطلاب، وفتح فرص جديدة لصاحبات المشروعات وسيدات الأعمال في كلا البلدين.

وتأتي هذه الاجتماعات ضمن جهود «نماء» لنقل تجاربها الناجحة في مجال الارتقاء بالمرأة إلى العالمية، والعمل على إيجاد فرص واعدة لبناء شراكات فعالة مع الجهات المعنية التي تشترك معها في الرسالة والأهداف على مستوى العالم، إذ تعد بعثتها إلى ساو باولو الأولى من نوعها على مستوى حجم المشاركة والتواصل، حيث جمعت ممثلين من المؤسسات الثلاث التابعة لها: مجلس سيدات أعمال الشارقة، ومجلس إرثي للحرف المعاصرة، وأكاديمية بادري، ذراع نماء لبناء القدرات والتطوير.

وتضمنت اللقاءات اجتماعاً مع رئيس المجلس الاستشاري الخاص للشؤون الدولية في ولاية ساو باولو مع آنا بولا فافا، لمناقشة فرص التعاون المحتملة بين دولة الإمارات والبرازيل، وسبل دعم المرأة في مجال الأعمال والتجارة، إلى جانب البحث في خطط العمل المشترك، وتفعيل الآليات لتمكين المرأة اقتصادياً وبناء قدراتها بما يخدم مصالحها وقضاياها.

وقالت آنا بولا فافا، التي تتولى إدارة تنسيق الجهود بين مجالس الولاية وعددها 108 والشركاء الدوليين المحتملين، مع التركيز على دعم وتعزيز أهداف التنمية المستدامة وغاياتها لخطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030: «تعرف إمارة الشارقة على مستوى العالم بما تعتمده من ممارسات الرعاية الاجتماعية، خصوصاً بالنسبة للنساء والأطفال، كما أنها نموذج يحتذى به في مجال تكافؤ الفرص، وكان لقاؤنا بممثلي مؤسسة نماء فرصة كبيرة أثمرت عن تحديد نقاط الاهتمام المشتركة في مجال النهوض بالمرأة ورعاية الأطفال وتعليمهم، وسنعمل معاً بشكل وثيق على تفعيل تلك النقاط المشتركة في كلا البلدين، وتحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لعام 2030».

وزار وفد مؤسسة نماء مدرسة «فازينوفا»، المنصة الإلكترونية التعليمية الرائدة التي أسهمت في تصميم أكاديمية «بادري»، لمناقشة سبل التعاون بين الشريكين، ووضع خطط عمل لتزويد السيدات الطموحات رائدات الأعمال بأدوات فعّالة لدعم أفكارهنّ وتحويلها إلى مشروعات ناجحة.

وعقد مجلس سيدات أعمال الشارقة اجتماعاً مع رئيس الغرفة التجارية العربية البرازيلية، روبنز حنون، للبحث في إمكانية إنشاء هيئة مماثلة في الشارقة متخصصة في دعم وترويج مشروعات السيدات، لتكون بذلك الهيئة الأولى من نوعها في المنطقة.

وقال روبنز حنون: «منذ عام 1952، كرست الغرفة التجارية العربية البرازيلية جهودها لتعزيز التبادل التجاري، والثقافي، والسياحي بين الشعوب العربية والشعب البرازيلي. وشكلت إمارة الشارقة قوةً دافعة للنشاط الاقتصادي والتجاري في منطقة الخليج، ما جعلنا نفكّر مليّاَ بافتتاح مكتب فيها، وجاءت زيارة مجلس سيدات أعمال الشارقة في الوقت الذي نبحث عن شريك محلي لافتتاح المكتب، وبما أن المجلس دأب على تعزيز المصالح التجارية والمهنية لسيدات الأعمال في دولة الإمارات لأكثر من 17 عاماً، فإن الشراكة معه تعد فرصة كبيرة وثمينة».

وقالت ريم بن كرم: «أشرفت مؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة على مجموعة من الزيارات والبعثات التجارية إلى عدد من دول العالم، لكن زيارة البرازيل كانت واحدة من أكثرها شمولية من حيث عدد القطاعات والمنظمات التي غطتها، والشركاء الذين اخترناهم لتعزيز مسيرة الارتقاء بالمرأة والتنمية المستدامة».

وأضافت: «نتطلع إلى استمرار نشاطات التبادل بالنمو والتطور على الأصعدة جميعها، لتكون بذلك إطاراً دائماً لعلاقات التعاون بين دولة الإمارات والبرازيل، وأداةً مهمة لتفعيل وتحقيق الأهداف المشتركة في مجال تمكين المرأة. نحن فخورون بما حققناه من تقدم ونجاح في تحويل المناقشات والمقترحات إلى خطط عملية لتسهيل مشاركة المرأة وتفعيل دورها في قطاع الأعمال في دولة الإمارات، وفي المنطقة والعالم أجمع. ونتطلع إلى مواصلة العمل على تطوير قدرات المرأة، وإثراء تجربتها في جميع المجالات».


حضور

ضم وفد المؤسسة كلاً من مدير مؤسسة نماء ريم بن كرم، والشيخة هند بنت ماجد القاسمي، رئيسة مجلس سيدات أعمال الشارقة بالوكالة، مستشار أول في مكتب سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، وعضو مجلس الإدارة التنفيذي في مؤسسة نماء إرم مظهر علوي، وعضو مجلس الإدارة التنفيذي في مؤسسة نماء وعضو مجلس إدارة في مجلس سيدات أعمال الشارقة ندى اللواتي، ومدير العضوية والخدمات في مجلس سيدات أعمال الشارقة مريم راشد بن الشيخ.

«إرثي للحرف المعاصر»

اجتمع أعضاء وفد مجلس سيدات أعمال الشارقة، ومجلس إرثي للحرف المعاصر، بممثلي المركز الجامعي للفنون الجميلة في ساو باولو، الذي يضم إحدى أقدم مدارس الفنون والتصميم، وأكثرها تأثيراً في البرازيل. وجاء اللقاء بهدف إثراء تجارب وخبرات الفنانات، والمصممات، والحرفيات المنتسبات إلى المجلسين في دولة الإمارات، في إحدى الجامعات التي أسهمت بتعزيز الاقتصاد الإبداعي، من خلال دمج التدريب الأكاديمي بالتجربة الثقافية الفريدة، لدعم عملية الارتقاء بطلابها من فنانين، ومصممين، وباحثين.

وسهلت الاجتماعات تبادل المهارات بين حرفيي الخياطة وخبراء الخيزران في البرازيل مع الحرفيات الإماراتيات المتخصصات في فنون التطريز وصناعة التلي، حيث اطلعت صانعة «bobbin lace» البرازيلي، تيس أفيلار غيرا، وخبير مصنوعات الخيزران، غابرييل فيرنانديز دوس سانتوس من جامعة معهد بوتوشاتو، على الحرف التقليدية الإماراتية التي تمارسها حرفيات «بدوة» لتحديد أوجه التشابه، وناقشوا طرق مشاركة التقنيات لتعزيز العلاقات بين البلدين في مجال الحرف المبتكرة.

طباعة