«الشارقة للنشر».. بوابة عبور للناشرين اللاتينيين إلى المنطقة

أثناء عرض قدمته مدينة الشارقة للنشر خلال المعرض. من المصدر

ضمن فعاليات اختيار إمارة الشارقة ضيف شرف للدورة الـ25 من معرض ساو باولو الدولي للكتاب، تُعرّف مدينة الشارقة للنشر، أول مدينة من نوعها في العالم، وأحد مشروعات هيئة الشارقة للكتاب، الناشرين اللاتينيين الى أهم الخيارات التي تقدمها على صعيد صناعة النشر.

وتهدف مشاركة المدينة بالمعرض إلى تعريف الناشرين، والأدباء والمؤلفين، والعاملين في مجال صناعة الكتب في البرازيل وأميركا الجنوبية، بالدور الذي تلعبه المدينة في توجيه جهودهم ودعمهم نحو توسيع أعمالهم والوصول إلى الأسواق العربية، وتحديد الفرص الواعدة التي يمكنهم الاستفادة منها من خلال تأسيس مقرات إقليمية لهم في مدينة الشارقة لتكون بوابة عبور لهم للمنطقة بأسرها. وخلال عرض قدمته مدينة الشارقة للنشر، خلال المعرض، أوضحت أن العالم العربي يستورد كتباً تتجاوز قيمتها مليار دولار (3.68 مليارات درهم)، وتبلغ حصة دولة الإمارات من هذه القيمة الإجمالية نحو 176 مليون دولار (647.7 مليون درهم)، وهي الأكبر مقارنة بالدول العربية الأخرى، منها كتب مستوردة من أميركا اللاتينية بثلاثة ملايين دولار.