«الشارقة» تستعد للتعاون مع أكبر مجموعة للنشر بالصين

استقبلت مدينة الشارقة للنشر، أول مدينة حرّة للنشر في العالم، وأحد مشروعات هيئة الشارقة للكتاب، أخيراً، وفداً من مجموعة الصين للنشر، إحدى أكبر وأبرز مؤسسات النشر في الصين، بهدف استعراض الفرص الاستثمارية، وبحث سبل التعاون المشترك بين إمارة الشارقة، وجمهورية الصين، في هذا المجال.

وتعرّف الوفد الذي ترأسه زو زايبي، مدير مجموعة الصين للنشر، إلى أهم ما تقدمه مدينة الشارقة للنشر، حيث تجول أعضاء الوفد في مرافق المدينة، واطلعوا على التسهيلات التي تقدمها للعاملين في قطاع النشر، من الأفراد والمؤسسات، واطلعوا على خدماتها الممتدة على مساحة تقدر بنحو 40 ألف متر مربع، إلى جانب استعراض فرص التوسع نحو الأسواق الإقليمية والدولية.

وقال مدير مدينة الشارقة للنشر، سالم عمر سالم: «تعدّ الصين واحدةً من أبرز أسواق النشر في العالم، وقد احتلت مجموعة الصين للنشر مكانة متقدمة ضمن قائمة أبرز 50 مجموعة نشر في العالم لمدة ثلاث سنوات متتالية، وتسهم هذه الزيارة في مد جسور التعاون المشترك وتبادل المعرفة والخبرات بين الجانبين، حيث تعرّف الوفد خلالها إلى المرافق الفريدة والبنية التحتية المتطورة المجهزة بأحدث التقنيات، والمصممة خصيصاً لتلبية كل احتياجات صناعة النشر والطباعة». وأضاف سالم: «نرحب دائماً بمجموعات وشركات النشر العالمية، الراغبة في الانطلاق من مدينة الشارقة للنشر نحو الأسواق الإقليمية والدولية، حيث نقدم جميع التسهيلات والخدمات اللازمة لضمان وصول إصداراتهم إلى جميع المناطق المستهدفة، مع توفير الإمكانات التي تتيح لهم الاستفادة المثلى من القدرات التنافسية، التي تتمتع بها إمارة الشارقة، مثل الأيدي العاملة المدربة، وشبكة الاتصالات القوية، وخدمات الشحن السريعة، والعديد من الخدمات الأخرى التي تسهل عملهم». وتضم مجموعة الصين للنشر تحت مظلتها 40 شركة ودار نشر، ولديها 96 فرعاً حول العالم، وتنشر سنوياً أكثر من 10 آلاف كتاب تتنوّع بين المواد السمعية والبصرية والكتب الإلكترونية، وتقوم باستيراد وتصدير أكثر من 200 ألف عنوان كل عام، كما تم تصنيفها ضمن قائمة «أبرز 30 مؤسسة ثقافية في الصين» للسنة السادسة على التوالي، ما يجعلها في طليعة المؤسسات الثقافية الرائدة بالصين.