<![CDATA[]]>
<

في إطار احتفالات الإمارات بـ «عام زايد»

500فنان عالمي من 30 دولة في مهرجان أبوظبي

صورة

تنطلق الأسبوع المقبل فعاليات البرنامج الرئيس للدورة الخامسة عشرة من مهرجان أبوظبي 2018، تحت رعاية الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح. وتندرج فعاليات المهرجان لهذا العام في إطار احتفالات دولة الإمارات بـ«عام زايد» في الذكرى المئوية لميلاد الوالد المؤسّس، تجسيداً لقيم التسامح والتعايش التي أورثها لشعب الإمارات والإنسانية جمعاء. ويشارك في الحدث الفني والثقافي الأبرز على مستوى المنطقة، الذي يستمر حتى نهاية شهر مارس المقبل، أكثر من 500 فنان عالمي من 30 دولة، يمثلون كوكبة من الفنانين الإماراتيين والعالميين، يقدمون عروضاً متميزة، تُسهم في ترسيخ مكانة أبوظبي عاصمةً للثقافة والفن والإبداع، ويحتفل المهرجان في دورة عام 2018 بجمهورية الهند، الدولة ضيف شرف المهرجان.

كوكبة من الفنانين

الإماراتيين والعالميين،

يقدمون عروضاً

تُسهم في ترسيخ

مكانة أبوظبي

عاصمةً للثقافة

والفن والإبداع.

ويتصدّر مشهد الأمسيات الرئيسة للمهرجان، حفل موسيقي لعازفة الكمان العالمية نيكولا بينيديتي برفقة أوركسترا عصر التنوير؛ وذلك مساء يوم الإثنين 19 الجاري في «قصر الإمارات». وتنضم نيكولا بينيديتي، إحدى أشهر عازفات الكمان في جيلها، إلى إحدى أرقى الفرق الموسيقية في المملكة المتحدة، والتي اشتهرت بقدرتها على الجمع بين قوة الموسيقى وأصالة التاريخ بعزفها على آلات تعود إلى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، لتعيد تعريف الموسيقى الكلاسيكية في مزيج يجعل هذه الفرقة الأكثر تميّزاً بين فرق الأوركسترا. ويتضمن برنامج الحفل عزفاً لسيمفونية بيتهوفن الرابعة بقيادة عازف الكمان الأول مايكل غوريفيتش، بالإضافة إلى كونشيرتو الكمان لبيتهوفن على سلم «دي ميجور» الافتتاحية رقم 61، التي ستلعب خلالها بينيديتي دوري العازف وقائد الأوركسترا في آنٍ واحد.

ضمن احتفائه بالهند، الدولة ضيف الشرف لهذا العام، يقدم مهرجان أبوظبي ثلاثة عروض لمجموعة من أشهر الفنانين والفرق الاستعراضية الهندية، ويستهلها بحفل «ذا ميرتشانتس أوف بوليوود»، مساء يومي الخميس والجمعة 8 و9 مارس على مسرح قصر الإمارات، وهو من تصميم الموهبة الرائدة فيبافي ميرتشانت، إلى جانب الثنائي الحائز على العديد من الجوائز المرموقة سالم وسليمان ميرتشانت، وتقام مساء الإثنين 19 مارس على مسرح قصر الإمارات، أمسية بعنوان «نحن الأحياء: رقص كلاسيكي من الهند» تقدّمها أكاديمية تانُسري شنكر للرقص، بقيادة مصممة الرقص تانُسري شنكر التي تعدّ أحد أبرز الشخصيات المساهمة في تشكيل فن الرقص الهندي المعاصر، أما عشّاق الموسيقى الهندية الكلاسيكية فموعدهم مساء يوم الأحد 25 مارس في مسرح قصر الإمارات، مع حفل «سيد السارود: أستاذ أمجد علي خان»، الذي سيطرب الجمهور بموسيقاه الساحرة على آلة السارود التي تعتبر عنصراً أساسياً في تقاليد الموسيقى الهندية.

ويتضمن البرنامج الرئيس لحفلات المهرجان عدداً من العروض، من بينها حفل أوركسترا أكاديمية سانتا تشيتشيليا الوطنية - روما، بقيادة السير أنطونيو بابانو مساء يومي 11 و12 مارس؛ وحفل المؤلف الموسيقي الإماراتي إيهاب درويش بعنوان «أمواج حياتي: كل معزوفة تبدأ بنوتة»، برفقة أوركسترا أكاديمية بيتهوفن، وبقيادة المايسترو البلغاري ستويان ستويانوف، ويقام مساء يوم 14 مارس؛ وأمسية الأوبرا للسوبرانو العالمية الشهيرة ديبورا فويت، يرافقها التينور اللبناني المعروف بشارة مفرج في 15 مارس؛ وأمسية جاز مع المغني والملحن الفلسطيني عمر كمال تحت عنوان «عودة الأساطير» في 17 مارس؛ وفرقة «بينك مارتيني» المعروفة بـ«الأوركسترا المصغرة» في 21 مارس؛ و«بيانوغرافيك» أعمال على آلتي بيانو لفيليب غلاس، ستيف رايخ وموريس رافل مع عروض بصرية حية، يقدّمها عازفا البيانو دينيس راسل ديفيز وماكي ناميكاوا، برفقة كوري أولان في 24 مارس؛ وسلسلة حفلات المهرجان للعزف المنفرد: مشروع باخ في 28 مارس؛ والختام مع الفرقة الوطنية الإسبانية للرقص التي ستقدم عرض الباليه المميز «دون كيشوت» أول مرة في العالم العربي يومي 29 و30 مارس.