الإمارات اليوم

في جناحَي الكويت والمغرب

مسابح وبشوت ونغم أندلسي في مهرجان الشيخ زايد التراثي

:
  • أبوظبي ـــ الإمارات اليوم
  • الخيمة المغربية تعرض طريقة تحضير الشاي المغربي الصحراوي. من المصدر

يتلاقى أصحاب الحرف التقليدية التراثية الخليجية والعربية بين جنبات مهرجان الشيخ زايد التراثي، في الوثبة، بأبوظبي، لإبراز منتجاتهم، وإحياء تراث بلادهم وتعريف الأجيال به. وتتنوع المنتجات ما بين المسابح والمشغولات اليدوية والبشوت الكويتية، والتحف وزيت الأرجان الذي تشتهر به المغرب بشكل خاص.

خزف ومصابيح

يتميز الجناح المغربي برواق يعرض تحفاً من الخزف المغربي الذي تتميز به منطقة فاس، والمصنّع بأحجام وأشكال متنوعة الزخارف والألوان، يجاوره رواق يعرض السجاد اليدوي المغربي، وركن يعرض المصابيح النحاسية المضيئة ذات التصاميم الإسلامية، التي تستخدم في مداخل القصور والفنادق.

12

محلاً، يضمها الجناح الكويتي، لتمثل جزءاً أصيلاً من الموروث.

21

رواقاً بالجناح المغربي تعرض منتجات حرف تراثية تقليدية.

وتشارك المملكة المغربية في مهرجان الشيخ زايد التراثي للعام الثالث على التوالي بجناح على مساحة 2500 متر مربع، يضم أكثر من 21 حرفياً وحرفية من جميع ولايات المملكة، ضمن 21 رواقاً تعرض منتجات الكثير من الحرف التراثية المغربية التقليدية.

عروض

ويتجول الزوار بين أروقة الجناح المغربي على نغمات فرقة «الطربيّ الأندلسيّ» وفرقة «قناوى»، اللتين تقدمان عروضهما المتميزة على المسرح المشيد وسط ساحة الجناح.

ويقدم الرواق الأول في الجناح للزوار مجموعة متميزة من سروج الخيول وقطع زينتها، وكل ما يخص الخيل من إكسسوارات مصنوعة من الجلود الطبيعية، يجاوره رواق يعرض منسوجات تمثل المنطقة الشمالية بالمغرب، ثم رواق منتجات الجلود الطبيعية.

شاي صحراوي

وتلقى الخيمة المغربية الصحراوية المشيدة وسط أركان الجناح بطريقة لافتة إقبالاً كبيراً من الزوار، وتعرض فيها طريقة تحضير الشاي المغربي الصحراوي على يد مختص يرتدي الزي التقليدي، بينما يعمل زميله بالخيمة على تصنيع هودج الجمل.

ويتميز الجناح المغربي بركن يعرض زيت الأرجان المغربي المعروف باستخداماته المتعددة في الأكل والمساج والشعر وغيرها، يجاوره ركن للحفر على الفضيات والنحاس، وآخر للمنتجات الجلدية من حقائب نسائية وأحزمة وغيرها.

ويمارس حرفي الزليج البلدي المغربي للأرضيات والحوائط المزخرف المصنع يدوياً مهنته في أحد الأروقة أمام الزوار لتعريفهم بمراحل التصنيع والمواد المستخدمة.

كما يضم الجناح قسماً خاصاً بالأكل المغربي الحافل بالكثير من الأعشاب الجبلية وزيت الزيتون، بالإضافة إلى ركن للحلوى المغربية التقليدية وركن الأكلات المغربية الشهيرة.

سفن شراعية

ويشارك الجناح الكويتي للعام الثاني على التوالي ضمن الحي الخليجي في مهرجان الشيخ زايد التراثي بـ14 حرفة ضمن 12 محلاً تمثل جزءاً أصيلاً من الموروث الكويتي، إذ تضم المحال الكثير من المنتجات التراثية التي أبدعها حرفيون حريصون على حفظ التراث للأجيال المقبلة.

وتأتي مشاركة الجناح تحت مظلة المجلس الوطني للثقافة والآداب في الكويت بهدف إحياء التراث، والتعريف به للزوار عن طريق عدد من الحرفيين المهتمين بالتراث من كل الأعمار.

وتعرض المحال منتجات حرفيي السفن الشراعية والمسابح والبشوت الرجالية والعباءات النسائية وصناعات الخيزران ومشغولات يدوية نسائية وبهارات وعطوراً ولوحات فنية وأسطوانات قديمة توثق التاريخ الفني في منطقة الخليج، بالإضافة إلى وجود حرفي كويتي في منطقة الحرفيين العالميين يمارس حرفة صناعة الصناديق المبيتة مباشرة أمام زوار المهرجان.