فنانون سعوديون يسجّلون انطباعاتهم عن أبوظبي

صورة جماعية لفناني المعرض. من المصدر

انطباعات 25 فناناً سعودياً، عن العاصمة أبوظبي، يضمها المعرض التشكيلي «أبوظبي في عيون سعودية» الذي انطلقت فعالياته، أمس، في مركز وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بأبوظبي.

ويأتي المعرض تتويجاً لتجربة لفنانين سعوديين، متعددي المدارس والأساليب الفنية، في التجوال على المواقع السياحية والترفيهية والثقافية في إمارة أبوظبي، إذ استضافتهم هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة خلال الفترة من 27 يناير ــ 2 فبراير الجاري، بالتعاون مع الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، في مبادرة لتعزيز الوعي بخريطة المعالم السياحية والتراثية والثقافية المتنوعة في أبوظبي، عبر تقديمها برؤية مختلفة من وجهة نظر الفنان السعودي، إلى جانب تعميق العلاقات مع الجهات المعنية بالسياحة والثقافة والفنون في المملكة العربية السعودية.

وقال المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب الوطنية في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، جمعة القبيسي، الذي افتتح المعرض «إنها مبادرة أخرى ناجحة تضاف إلى مبادرات مستمرة تطرحها الهيئة لمد جسور التعاون مع المؤسسات الثقافية والفنية في المنطقة، بهدف توفير أجواء محفزة وحاضنة للمبدع، وفي الوقت نفسه تقديم إبداعه للناس، وهو أمر من صميم عمل الهيئة التي أصبحت متميزة بجمعها ما بين قطاعي الثقافة والفن المتصلين بالمجتمع، وقد تمثل هذا الأمر في برنامج (أبوظبي في عيون سعودية)، الذي أسهم في تقديم مقاربة عميقة لإمارتنا الحبيبة من منظور فنانين أشقاء معروفين بإبداعاتهم الجميلة».

من جهته، قال رئيس مجلس إدارة الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون، سلطان البازعي، في الندوة التقييمية التي عقدت بعد الافتتاح: «تعد المبادرة ثمرة للتواصل ما بين المؤسسات الثقافية في المنطقة، وهي من المبادرات المهمة التي نتطلع إليها دائماً، فقد ترجم الفنانون المشاركون في البرنامج حبهم لأبوظبي التي احتضنتهم بحب خلال الأيام الماضية، بأعمال متميزة من وحي الأماكن التي شاهدوها، وهي أعمال متنوعة في مضامينها وأساليبها الفنية» .

من جهة أخرى، شارك بعض الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة من مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية، في المعرض، برسم لوحات أمام الجمهور في بادرة لدمج المبدعين منهم في المجتمع.

طباعة