حمدان بن محمد شهد جانباً من فعّاليات «الصيد الحي»

«الصقور» تغيّر خارطة بطولات «فزاع التراثية»

جهود حمدان بن محمد حولت «الصيد بالصقور» إلى حدث خليجي منتظر. تصوير: عبدالله الحبسي

اختتمت أول من أمس، فعّاليات بطولة «فزاع التراثية» للصيد بالصقور الحي في منطقة «سيح الدحل» في دبي.

الصيد بالصقور أصبح إحدى أهم البطولات الجاذبة للمشاركات الخليجية

وشهد سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس المكتب التنفيذي ولي عهد دبي، جانباً من فعّاليات البطولة التي استقطبت مشاركات كبيرة من هواة ومحترفين من مختلف دول الخليج، لتصبح المسابقة محور جذب لعشاق هذه الرياضة العربية الأصيلة، بحضور سموّ الشيخ سعيد بن مكتوم آل مكتوم.

وتم تتويج أصحاب 42 صقراً حصلوا على جوائر نقدية بلغت 3.8 ملايين درهم.

وجود عدد كبير من المتسابقين الخليجيين جاء بمثابة تغيير في خارطة بطولات «فزاع» من ناحية حجم المشاركة الخارجية.

وقال مدير بطولات «فزاع التراثية» في مكتب سموّ ولي العهد، عبدالله حمدان بن دلموك، لـ«الإمارات اليوم» إن «توجيهات سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، أثمرت بشكل جلي في بطولات الصقور المختلفة، بعد أن كانت أكثر البطولات ميلاً إلى المحلية، لاسيما أن توجيهات سموّه تقضي بالسعي إلى عدم الاكتفاء بنشر ودعم ممارسة الموروث الإماراتي فقط، بل أيضاً استقطاب الشباب الخليجي والمقيم على أرض الدولة على اختلاف ثقافاته، وفي هذا الأمر حرص ولي عهد دبي على انتشار الموروث الثقافي الإماراتي على أوسع نطاق».

هواة ومحترفون

على الرغم من أن هذه البطولة تختلف بشكل أساسي عن سائر بطولات الصقور التي يتنافس المشتركون فيها على ترتيب يتعلق بسرعة الوصول إلى الهدف عبر تقنية «التلواح»، التي يلوح بها صاحب الطير من على بعد مسافة تقليدية في حدود 400 متر، فإن بطولة الصيد الحي التي تعرف بـ«القنص» تجذب أيضاً هواة ومحترفين ومتابعين لها، بفضل عنصر الإثارة الذي يغلف محاولات الصقر للحاق بالحمام الزاجل الذي يعد الطريدة المثالية للصقور المعدّة للصيد.

وبرز في البطولة أسماء جديدة وأخرى معروفة في مجال الصقور الماهرة والمدربة تم تكريمها بعد أن أبدت صقورها مهارة خاصة في سرعة وكيفية اقتناص الصقر للطريدة، منهم في فئة «الشاهين» حمد المنصوري، عمر المري، محمد المنصوري، محمد راشد المنصوري، سالم حسن أحمد، سعيد راشد بالكديدة، موسى عبدالله، راشد أحمد، منصور بالخصن، وخليفة محمد جابر.

أما في فئة «التبوع»، فقد تميّز بشكل خاص صقور تابعة لـ10 متسابقين هم: سلطان بن جمعة المزروعي، سيف سعيد الخييلي، سعيد أحمد جابر، محمد البابطين، محمد ثابت العامري، راشد أحمد الرميثي، عبدالله هامر، حمدان بن مجرن، علي عبدالله أحنفي، ونافع الشدي.

وشهد اليوم الأول من البطولة منافسات قوية بين مجموعـة كبيرة من الصقور فئـة «شاهين وحش»، إذ تم تسجيل 190 طيراً من هذه الفئة عبر الموقع الرسمي لسموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، بمشاركة مجموعة كبيرة من الصقور من دول الخليج العربي من السعوديـة وقطر، إضافة الى صقور من دولة الإمارات.

طلقة البداية للرماية

تنطلق اليوم في ميدان الرماية بمنطقة الروية فعّاليات بطولة «فزاع التراثية» للرماية المفتوحة للجنسين، بمشاركة عدد كبير من الرماة الهواة والمحترفين عبر الطريقة التقيدية للرماية بوساطة بندقية «السكتون»، خلافاً للرماية بـ«الشوزن» التي أقيمت فعّالياتها قبل أسبوعين. وتوقع رئيس اللجنة المنظمة لبطولة الرماية، محمد بن عبيد، منافسة مثيرة في هذه النسخة من البطولة، لافتاً بشكل خاص إلى توافد أعداد كبيرة من الأشقاء في سلطنة عُمان وتدريبهم في ميدان البطولة، وهو الأمر نفسه الذي تم مع الرماة الإماراتيين الذين قاموا بالتدريب على مدار أيام عدة متتالية.

وتوقع مدير مكتب بطولات «فزاع التراثية»، عبدالله حمدان بن دلموك، مزيداً من أجواء الإثارة والحرفية في البطولة، التي ستمتد فعّالياتها حتى بعد غدً، داعياً الجمهور إلى معايشة الحدث على أرض الواقع، والاقتراب بشكل أكبر من أحد أهم أشكال الموروث الثقافي المرتبط بالنمط المعيشي للآباء والأجداد على أرض الواقع في ميدان الرماية بالروية.

حضور ومتابعة

قال رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، سيف بالكديدا، إن «حضور سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، منافسات اليوم الأول أسهم في قوة المنافسة، إذ كان سموّه يقوم بإطلاق الحمام الزاجل ومن ثم يقوم صاحب الطير بإطلاق طيره وراءها، مشيراً إلى أن الطيور الفائزة قام باختيارها جميعها سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم».

وأوضح بالكديدا أنه «كان من المفترض تنافس 118 طيراً من فئة (شاهين الوحش)، ولكن لضيق الوقت تنافس فعلياً في اليوم الأول 62 طيراً، إذ وجه سموّ ولي عهد دبي باستمرار المنافسـة في اليوم التالي، في الوقت الذي استؤنفت فيه منافسات البطولة في فئة (شاهين تبع)». وأشاد بالكديدا بدور سموّ الشيخ حمدان في تحفيز المشاركين للفوز بالبطولة، مشيراً إلى أن سموّه كان يقوم بترشيح الطيور قبل بدء منافساتها فعلياً.

وقال مدير مكتب بطولات «فزاع التراثية»، عبدالله حمدان بن دلموك، إن «توجيهات سموّ ولي عهد دبي لعبت دوراً أساسياً في نجاح ترتيبات هذه الدورة من البطولة، التي جاءت أكثر وأفضل من العام الماضي، في ما يخص بالمرافق التي تم تجهيزها من خيام مغلقة مزوّدة بشاشات تلفزيونية لنقل المنافسات على الهواء للجمهور داخل الخيمة.

وأشار إلى أن «هناك اقبالاً كبيراً على تسجيل الطيور، من خلال الموقع الرسمي لسموّ الشيخ حمدان بـن محمد بـن راشد آل مكتوم، ناهيك عن ذلك، وجود شريحة خاصـة لكل طير مشارك في البطولة».

وأضاف بن دلموك أن «جميع الملاحظات السلبية التي وصلتنا من اللجنة المنظمة خلال العام الماضي تم تداركها هذا العام، وذلك بتوجيهات من سموّ ولي عهد دبي، لذا وصلنا إلى موقع جيد بين المتعاملين معنا في هذه الرياضات الشعبية».

طباعة