أجواء الإثارة سادت منافسات البطولة التراثية

«الشاهين» يتحدّى الطقس السيئ ويبهر جمهور «صقور فزاع»

الصقور تحدّت مشكلات تقلّبات طقس «الروية» واستدرجت جمهورها إلى أطراف «دبي العابر». من المصدر

لم تكن الضارة المتعلقة بتقلبات طقس أول من أمس، نافعة تماماً بالنسبة الى اللجنة المنظمة لبطولة فزاع للصيد بالصقور التي تشهد منافساتها حالياً منطقة الروية بدبي، لكنها كانت شديدة الإمتاع بالنسبة للجمهور الذي توافد رغم ذلك إلى تلك المنطقة المتطرفة على طريق دبي العابر ليستمتع بواحدة من أكثر فئات المسابقة تشويقاً والمخصصة لفئة «جير شاهين»، ما جعل الكثير من الحضور يضطر الى متابعة مهارات القنص بواسطة الصقور عبر الشبكة التلفزيونية التي اعدتها اللجنة المنظمة للبطولة داخل خيمة عملاقة تم تجهيزها خصيصاً لاستيعاب الحدث الطارئ، فيما أنهت البطولة تصنيف أفضل 50 صقراً بواقع 10 صقور في كل فئة، من أجل التنافس على دروع «فزاع للصيد بالصقور» على مدار يومي غد وبعد غد.

في المقابل، جاءت منافسات الفئة الجديدة التي أمر باستحداثها سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، راعي بطولات فزاع، والمتعلقة بتخصيص بطولة مستقلة لمحترفي وهواة القنص بالصقور من الخليجيين حافلة بالإثارة والحماسة، رغم سيطرة المتسابقين السعوديين على معظم مراكزها الأولى.

تطوّر نوعي

اتفق مدير إدارة بطولات فزاع في مكتب سموّ ولي عهد دبي، عبدالله حمدان بن دلموك، ورئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة، دميثان بن سويدان، على أن تطوراً نوعياً مهماً لحق بأداء محترفي وهواة القنص بالصقور على اختلاف فئاتها المشاركة في البطولة هذا العام، لافتين إلى أنه «ليس القراءة الأولية للأرقام فقط هو ما يؤشر إلى ذلك، بل أيضاً الأعداد الكبيرة من الصقور التي تجيد مهارات القنص، بغض النظر عن انحصار المنافسة واقتصارها على 10 صقور من كل فئة هي من تتأهل الى المرحلة النهائية».

ولفت بن دلموك بشكل خاص إلى أهمية استحداث البطولة الخاصة بالخليجيين، مضيفاً «ربما تكون بطولات فزاع التراثية بتوجيهات من سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، من البطولات التراثية المعدودة على مستوى العالم التي تبني استراتيجيتها بالانتشار واستيعاب كل الراغبين في الاشتراك في منافساتها من كل أنحاء العالم، لذلك فهناك أهداف نسعى الى تحقيقها بشأن انتشار الموروث الإماراتي خليجياً وعربياً، فضلاً عن وصوله أيضاً الى ابناء الثقافات الأخرى».

وأكد بن دلموك أن منافسات البطولة الخليجية عبر الفئتين المخصصتين قد لاقت نجاحاً كبيراً في نسختها الأولى استناداً الى أعداد الملتحقين بها، وما حفلت به من إثارة وندية ومتابعة جماهيرية.

المسابقة الخاصة بالخليجيين التي أقيمت على مدار يومين متتابعين شهدت اهتماماً ملحوظاً من أسرة «بطولات فزاع» بشكل عام نظراً الى جدتها، وبشكل خاص من مدير ادارة بطولات «فزاع» التراثية عبدالله حمدان بن دلموك، ورئيس قسم البطولات خالد راشد، والمنسقة التنفيذية للبطولات، ورئيس اللجنة العليا المنظمة لبطولة «فزاع للصيد بالصقور»، دميثان بن سويدان، الذين تحولوا إلى خلية عمل متناسقة تسعى إلى إنجاح التجربة الخليجية الجديدة رغم وجود تقاليد ومهارات متفاوتة في التعامل مع الصقور وتدريبها، قبل أن يتم تكريم أصحاب المراكز الـ10 الأولى في الفئتين المخصصتين للمنافسة، حيث فاز بالمركز الاول عن فئة «بيور شاهين»، حميد محمد برغش المنصوري من المملكة العربية السعودية، وفاز بالمركز الثاني عن الفئة نفسها، راشد فهد من المملكة العربية السعودية، بينما جاء خالد ظافر الدوسري من قطر بالمركز الثالث، أما الثلاثة الاوائل عن فئة «بيور حر» فهم على التوالي، محمد فهد من المملكة العربية السعودية، وحمود بن فهد من المملكة العربية السعودية، وراشد فهد أيضاً من المملكة العربية السعودية، وقد حصل صاحب المركز الاول من كل فئة على سيارة فاخرة، أما صاحب المركز الثاني من كل فئة فحصل على مبلغ 70 ألف درهم، بينما حصل صاحب المركز الثالث من كل فئة على مبلغ 30 ألف درهم، وحصل الفائزوٍن من المراكز الرابع حتى العاشر من كل فئة على مبلغ قدره 10 آلاف درهم، حيث قام كل من عبدالله حمدان بن دلموك وخالد راشد بتكريم الفائزين.

أما في فئة «جير شاهين» التي جاءت تنافسياً بمثابة مسك ختام التصفيات الأولى فقد ترشح عنها أصحاب أفضل 10 مراكز على النحو التالي: فاز بالمركز الاول بطي حمد بن مجرن بزمن قدره 18.854 ثانية، وجاء في المركز الثاني سيف بالكديدا الفلاسي بزمن قدره 19.073 ثانية، وجاء في المركز الثالث سعيد خليفة أحمد بن مجرن بزمن قدره 19.271 ثانية، وفي المركز الرابع جاء عبدالله سعيد الحاجري بزمن قدره 19.435 ثانية، وجاء في المركز الخامس حمدان خليفة بن احمد بن مجرن بزمن قدره 19.446 ثانية، وفي المركز السادس جاء أحمد سعيد القمزي بزمن قدره 19.571 ثانية، وجاء في المركز السابع جابر بن مجرن بزمن قدره 19.058 ثانية، وفي المركز الثامن جاء سيف جمال بن حريز بزمن قدره 19.769 ثانية، وفي المركز التاسع جاء سيف جمال بن حريز بزمن قدره 19.831 ثانية، أما في المركز العاشر فجاء خليفة احمد بن مجرن بزمن قدره 19.857 ثانية.

ولم تخلُ أيضاً منافسات فئة فئة «تبع جير» من أجواء الندية ذاتها، بعد أن أظهرت المنافسات وجود تقارب شديد في مستوى الصقور، فضلاً عن ظهور أسماء جديدة من هواة ومحترفي هذه الرياضة التراثية قبل أن تسفر النتائج النهائية عن فوز جابر بن مجرن بزمن قدره 19.788 ثانية بالمركز الأول، وجاء في المركز الثاني حمدان أحمد بن مجرن بزمن قدره 20.253 ثانية، وجاء في المركز الثالث سيف عبدالله النعيمي بزمن قدره 20.325 ثانية، وفي المركز الرابع جاء هلال سيف سعيد الشدي بزمن قدره 20.408 ثانية، وجاء في المركز الخامس سيف عبدالله النعيمي بزمن قدره 20.068 ثانية، وفي المركز السادس جاء خليفة احمد بن مجرن بزمن قدره 20.072 ثانية، وجاء في المركز السابع خليفة احمد بن مجرن بزمن قدره 20.786 ثانية، وفي المركز الثامن جاءت روضة أحمد النعيمي بزمن قدره 21.077 ثانية، وفي المركز التاسع جاء مجرن حمد مجرن بزمن قدره 21.153 ثانية، أما في المركز العاشر فجاء سيف عبدالله النعيمي بزمن قدره 21.418 ثانية.

وتختتم البطولة فعالياتها غداً في الساعة الثانية والنصف ظهراً، حيث ان اليوم راحة لجميع الطيور المتأهلة الى الدور الثاني ومجموعها 50 طيراً من الفئات الخمس التي تأهلت خلال منافسات البطولة، حيث سيتم تحديد الفائزين من المركز الاول الى المركز العاشر من كل فئة، وسيحصل اصحاب المراكز من الاول الى الثالث من كل فئة على سيارات، ومن المركز الرابع الى العاشر من كل فئة على جائزة مالية، وسيتم تكريمهم في موقع البطولة بالروية على طريق دبي العابر.

طباعة