بالرشيد يتأهّل لنهائيات «يولة فزّاع»

بن دغاش قدّم عرضاً من دون أخطاء واستحقّ «العلامة الكاملة».             من المصدر

تواترت ظاهرة إخفاق من سمّاهم رئيس لجنة التحكيم الشاعر علي الشوين بـ«القادمين من بعيد»، قاصداً بهم المتسابقين الخليجيين المشاركين في بطولة فزاع لليولة، التي استضافت جولتها السادسة مساء اول من أمس، قلعة الميدان بمقر القرية العالمية في «دبي لاند»، وأقيمت تحت رعاية مباشرة من قبل سموّ الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، ونقلت وقائعها على الهواء مباشرة قناة سما دبي الفضائية.

وقدّم المتسابقان البحريني والعماني أداءً ضعيفاً جعل الشوين يوجّه انتقاداً قاسياً لكل منهما، خصوصاً العماني بقوله «أتيت من مسقط وتكبدت عناء السفر ومفارقة دارك، فكان الأولى بك الاستعداد الجيد للبطولة، لاسيما أن فترة الإعداد التي أتيحت لك بعد تجاوزك التصفيات التمهيدية امتدت شهوراً وأسابيع وليست أياماً».

المستوى الباهت «للقادمين من بعيد» في هذه الحلقة ذكّر أيضاً بمستويات متسابقين من الكويت والمملكة العربية السعودية، وأيضاً من سلطنة عمان، ما جعل بعض الأصوات تطالب بتخصيص مدربين ومتابعين إماراتيين لمستويات المتأهلين إلى البطولة قبل بدء انطلاقتها، وخصوصاً في ما يتعلق بالمشاركات الخليجية.

شرف المشاركة

على الرغم من أن كل مجموعة من مجاميع المتسابقين تضم خمسة شباب يجمعهم التنافس على بطاقة التأهل الواحدة، إلا أن المتابعة القريبة لأحداث «فزاع لليولة» التي شارفت على بلوغ مرحلتها النهائية، تؤشر إلى تحلي المتسابقين بروح رياضية وإيثار يجعل التهنئة الأولى لمنتزع صدارة المجموعة تأتي أولاً من منافسيه الأربعة الذين يكررون دائماً في تصريحاتهم عقب الخروج عبارة تكاد تكون متطابقة مع فحواها: «يكفينا شرف المشاركة في بطولة تحمل اسم فزاع ويرعاها سمو الشيخ حمدان بن محمد».

مفاجأة

في المقابل حقق المتسابق الإماراتي محمد عبيد بالرشيد مفاجأة كبيرة بتصدره ترتيب متسابقي المجموعة الخامسة، وانتزاعه بطاقة التأهل الوحيدة عنها إلى النهائيات، على حساب وصيف بطل البطولة السابقة الملقب بـ«شبل اليولة» الإماراتي سيف بن سويلم بعدد ترشيحات جماهيرية وصل إلى 54532 صوتاً، مقابل 40634 صوتاً لسويلم الذي جاء في المركز الثاني.

وحل المتسابق الإماراتي راشد مبارك الخاصوني في المركز الخامس برصيد 131 صوتاً، وفي المركز الرابع المتسابق مطر بالكوس الفلاسي برصيد 1377 صوتاً، أما المركز الثالث فكان من نصيب المتسابق الإماراتي محمد بن سعدين الشحي الذي نال 8694 صوتاً من مجموع الأصوات الإجمالي 105368 صوتاً.

أما أبرز المفاجآت الإيجابية التي تضمنتها الجولة السادسة فتمثلت في حصول المتسابق أحمد بن دغاش العامري على العلامة التحكيمية الكاملة من قبل المحكمين الثلاثة علي الشوين وعلي الخوار وأحمد حسين، بعدما منحه كل منهم 10 درجات كاملة ليجمع 30 صوتاً من جملة 30 صوتاً، مسجلاً سابقة تحدث للمرة الاولى على أرض قلعة الميدان في البطولة الحالية.

وافتتح المتسابق الإماراتي أحمد بن دغاش العامري منافسات الحلقة السادسة التي تميزت بالحضور الجماهيري الكبير، المشاركات المتميزة للمرة الأولى سواء من المتسابقين أو الضيوف الشعراء والمطربين، كذلك المنافسة بين ثلاثة متسابقين من الإمارات ومشارك من سلطنة عمان وآخر من البحرين، مع مشاركة كل من الفنان الإماراتي حبيب الياسي والشاعر القطري حمدان المري، وأعضاء لجنة التحكيم: علي الشوين وعلي الخوار وأحمد حسين.

وقدّم بن دغاش أداءً رشيقاً اتسم بالاتزان والثقة وتفاعل الجمهور معه إلى درجة كبيرة، مع رميات ثلاث للسلاح لينال 30 صوتاً من أصل 30 صوتاً، ليكون بذلك أول متسابق في هذا الموسم يحصل على درجات لجنة التحكيم كاملة، فيما نال المتسابق الإماراتي سلطان بن عيود الكعبي 26 صوتاً من لجنة التحكيم، بعد رميتين متتاليتين ورمية ثالثة منفردة، مع ملاحظات لجنة التحكيم بضرورة التركيز على اللياقة البدنية وضرورة التركيز أثناء الانتقال من رمية إلى أخرى.

بعد ذلك أطل المتسابق الإماراتي ناصر علي سيف الجنيبي، في أول مشاركة له في البرنامج مقدماً أداءً جيداً، مع رميات أربع للسلاح قبل أن ينال 24 صوتاً من لجنة التحكيم، مع تنويه من أعضاء لجنة التحكيم إلى دخوله ورميه السلاح وضرورة الموازنة بين رمي السلاح واليولة الأرضية.

فرص شبابية

بتنوّعها في استضافة بعض رموز الأغنية الإماراتية والخليجية، جنباً إلى جنب مع أسماء شابة تسعى الى ترسيخ وجودها الفني، تقدم بطولة فزاع لليولة فرصة مهمة للفنانين الإماراتيين الشباب بشكل خاص يستثمرها كثير منهم عبر التألق في استضافة الفقرة الفنية لهم، وهو ما تكرر أول من أمس، مع الفنان حبيب الياسي الذي امتلك حضوراً كبيراً على مسرح الميدان تفاعل معه الجمهور بشكل كبير.

وقدّم الياسي في أولى إطلالاته في هذه البطولة أغنية خاصة قام بإهدائها إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، حملت عنوان (أبوراشد) من كلمات الشاعر الإماراتي علي الخوار وألحانه، مشيراً في الوقت نفسه بنجاعة فكرة المشاركة الخليجية في هذا البرنامج الذي يسعى بالدرجة الأولى إلى إبراز التراث الإماراتي والمساهمة في انتشاره على نطاق أوسع.

فيما استطاع المتسابق سلوم حميد حمود الوهيبي، من سلطنة عمان، تقديم أداء جيد من ناحية رمي السلاح واستلامه قبل أن يسقط منه السلاح في إحدى المرات أثناء اليولة الأرضية ما أدى إلى خسارته لـ500 صوت، قبل أن ينال 21 صوتاً من أصل 30 صوتاً، بعد ترحيب من قبل الشاعر علي الشوين رئيس لجنة التحكيم بمشاركات الإخوة من دول مجلس التعاون الخليجي.

انسجام وتناغم

ومع فقرة الشعر استضافت أمل سالم، الشاعر القطري حمدان المري، الذي يشارك للمرة الأولى، مشيراً إلى الدعم الكبير الذي يقدمه سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، للموروث الشعبي في الإمارات، مفتتحاً مشاركته ببعض الأبيات الخاصة التي أهداها إلى قناة سما دبي وبرنامج الميدان، قبل أن يقدم قصيدته الأولى التي أهداها إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وإلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، والتي نالت استحسان الجمهور الذي غصت به مدرجات قلعة الميدان.

كما تحدث الشاعر القطري عن بداية مشواره الشعري منذ العام 2003 ،مقدماً من ديوانه الشعري المسموع الأول (أستأذنك) عدداً من القصائد، قبل أن يشير إلى قرب صدور ديوانه الشعري المسموع الثاني في الفترة القريبة المقبلة، مختتماً مشاركته بقصيدة جديدة تفاعل معها الجميع.

واختتم المتسابق عبدالرحمن عبدالله حسين حمادة، من مملكة البحرين منافسات الحلقة، منفذاً رميات ناجحة لينال 23 صوتاً بعد أن تحدث أحمد حسين عن أخطائه أثناء الرمي والاستلام، كذلك ارتفاع السلاح لديه، فيما تمنى الشاعر علي الخوار التوفيق لجميع المشاركين، بينما أشاد الشاعر علي الشوين بالانسجام والتناغم بين المتسابق البحريني والفرقة الحربية المشاركة، بعد ذلك قام الإعلامي الإماراتي سعود الكعبي بالتذكير بالمتسابقين الخمسة، فيما قدم حبيب الياسي، أغنيته التراثية الثانية التي اختتم بها الحلقة السادسة من برنامج الميدان على قناة «سما دبي».

طباعة