أظهرت تعافياً ملحوظاً بعد عام من تداعيات «كوفيد-19»

الأصول الثقافية بدبي تستقطب 521 ألف زائر في عام 2021

صورة

كشفت هيئة الثقافة والفنون في دبي «دبي للثقافة» أن أداء أصولها الثقافية في دبي أظهر تعافياً ملحوظاً، بعد عام صعب فرضته تداعيات جائحة «كوفيد-19» على العالم، فقد استقطبت المتاحف والمواقع التراثية والتاريخية والمكتبات العامة التابعة للهيئة أكثر من 521 ألف زائر خلال عام 2021.

وأظهرت إحصاءات أجرتها «دبي للثقافة» أن المتاحف والمواقع التاريخية والتراثية والمكتبات العامة في دبي لاتزال تكتسب زخماً كوجهة سياحية وثقافية لأفراد الجمهور من مواطنين ومقيمين وزوار، إذ بلغ إجمالي عدد الزيارات إلى تلك المواقع في العام المنصرم 521 ألفاً و753 زيارة، تصدرتها المواقع التراثية بنسبة 50% من إجمالي الزوار، تلتها المكتبات بنسبة 39%، بينما حققت المتاحف نسبة 11%.

وأكدت مدير إدارة المتاحف والمدير التنفيذي لقطاع الثقافة والتراث بالإنابة في دبي للثقافة منى فيصل القرق، أنه رغم الأوضاع والتداعيات التي فرضتها جائحة «كوفيد-19» على القطاع الثقافي والإبداعي في مختلف أنحاء العالم خلال العام الماضي، إلا أن «دبي للثقافة» اعتمدت منهجية فاعلة في التعاطي مع التحديات التي فرضتها الأزمة، من خلال تنظيم الجولات الافتراضية، وورش العمل والأنشطة المتنوعة والجلسات الحوارية والمحاضرات التثقيفية الافتراضية في تلك المواقع، والتي استهدفت جميع أفراد المجتمع. ونجحت بعد فترة الإغلاق في استعادة ألق نشاط الحركة الثقافية في الإمارة وإبقاء الجمهور على تواصل مع تاريخ إمارة دبي ومعالمها الثقافية، مع الحرص على تطبيق كل الإجراءات الاحترازية والاحتياطات الوقائية التي تضمن للعاملين في تلك المواقع وكذلك للزوار أعلى مستويات الحماية.

وأشارت القرق إلى أن أداء المتاحف والمواقع التراثية في الإمارة يسير في الاتجاه الصحيح للتعافي، وهو ما اعتبرته إنجازاً مهماً في الوقت الذي لاتزال متاحف العالم تعاني تداعيات الأزمة، حيث أكد تقرير صدر عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) الوضع الهش للمتاحف بعد مضي عام على تفشي الجائحة، حيث أغلق قرابة 90% من متاحف العالم أبوابها خلال الأزمة، مع احتمال إقفال 13% تقريباً من المتاحف إقفالاً نهائياً.

وبحسب الإحصاءات، بلغ إجمالي عدد زوار المواقع التراثية 259 ألفاً و216 زائراً، وتصدر حي الفهيدي التاريخي قائمة المواقع التراثية مستقطباً 153 ألفاً و807 زوار، بينما استقبلت قرية حتا التراثية 105 آلاف و409 زوار. ووصل إجمالي عدد زوار المتاحف إلى 59 ألفاً و106 زوار، منهم 24 ألفاً و304 زوار إلى متحف الاتحاد و18909 إلى متحف الشندغة. كما وصل إجمالي عدد الجولات الإرشادية التي نفذتها الهيئة في المتاحف والمواقع التراثية إلى 9731 جولة.

أما مكتبة دبي العامة بفروعها في أنحاء الإمارة، فقد اجتذبت 203 آلاف و431 زائراً، وكان أبرزها مكتبة الطوار التي قصَدَها 45 ألفاً و333 زائراً، ومكتبة الصفا للفنون والتصميم التي شهدت 32 ألفاً و645 زيارة، بينما وصل إجمالي عدد الفعاليات التي أقيمت في تلك المكتبات إلى 645 فعالية بواقع 12 ألفاً و932 مشاركاً. كما أنجزت المكتبات 1684 خدمة إلكترونية، وبلغ إجمالي إعارات الكتب 235 ألفاً و930 إعارة، إضافة إلى ذلك، سجلت المكتبات انتساب 1286 عضواً جديداً في عام 2021، ليصل عدد العضوية الإجمالي إلى 27 ألفاً و916 عضوية.

وأعرب المدير التنفيذي لقطاع الفُنون والآداب في «دبي للثقافة» مبارك خرباش المري، عن سعادته بعودة إشراقة الأنشطة القرائية والثقافية في الإمارة، مؤكداً التزام «دبي للثقافة» بتطوير وتحديث مكتبات دبي العامة بوصفها وجهة لتنوير العقول بالمعرفة، إضافة إلى تنظيم البرامج والأنشطة المعرفية داخل تلك المكتبات، وإطلاق المبادرات التي تهدف إلى نشر متعة القراءة والتعلّم بين الأطفال والآباء على حد سواء، مثل «مبادرة صندوق القراءة» والمخيمات الصيفية والشتوية.

• مكتبة دبي العامة بفروعها في أنحاء الإمارة اجتذبت 203 آلاف و431 زائراً.

طباعة