«أبوظبي الدولي للصيد» منصّة لعرض أجود الصقور المُكاثرة في الأسر

يشكّل معرض أبوظبي الدولي للصيد والفروسية فرصة مثالية ونادرة إقليمياً وعالمياً للترويج للصيد المستدام، وذلك من خلال دعوة الآلاف من زوّار المعرض من الصقارين المحليين والقادمين من منطقة دول مجلس التعاون الخليجي ومختلف أنحاء العالم لاستخدام الصقور التي يتم إكثارها في الأسر.

وينطلق المعرص، الذي يقام برعاية سموّ الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، ممثل الحاكم في منطقة الظفرة رئيس نادي صقاري الإمارات، في الفترة من 27 سبتمبر إلى الثالث من أكتوبر المقبلين في مركز أبوظبي الوطني للمعارض، بتنظيم من نادي صقاري الإمارات.

ووجّهت اللجنة العليا المنظّمة للمعرض الدعوة إلى مالكي مزارع ومراكز إكثار الصقور في الأسر والعاملين في تجارتها في مختلف دول العالم، سواء التي اعتادت على الوجود الدائم في مختلف دورات المعرض، أو تلك المنشأة حديثاً، لتأكيد مشاركتها وحجز مساحة زمنية لها في برنامج مزاد الصقور اليومي، نظراً إلى الإقبال الكبير على الدورة المقبلة (أبوظبي 2021)، حيث تُقدّم إدارة المعرض منصّة جاهزة لمن يرغب من المزارع ومراكز إنتاج الصقور بالأسر في المشاركة بمزاد الصقور الذي يُنظّمه الحدث، مع تقديم كل التسهيلات والخدمات اللوجستية والترويجية.

ويحظى العاملون في ميدان صناعة إكثار الصقور في الأسر، من المُنتجين والتُجّار على حدّ سواء، أفراداً ومزارع، بفرصة مميزة لاستثمارها في تنظيم مزادهم وبيع صقورهم مباشرة للآلاف من الصقّارين المهتمين باقتناء أجود وأفضل الصقور المكاثرة في الأسر، من خلال الدورة المقبلة من المعرض.

ويشارك في المزاد الفريد من نوعه مُلّاك الصقور ومزارع الصقور، والصقارون من دولة الإمارات وسائر دول العالم، ورجال أعمال مهتمون بقطاع الصقارة، وكبار الشخصيات. ويتاح في معرض أبوظبي لجميع الجنسيات اقتناء صقور ذات جودة عالية وأداء مميز في الصيد، وهو ما شجع روّاد الأعمال على الاستثمار في مجال إكثار الصقور في الأسر حول العالم.

وتحوّل المعرض إلى منصّة دولية تستعرض أجود أنواع الصقور المكاثرة في الأسر في أبوظبي، بعد أن كان صقارو الإمارات والمنطقة يسافرون للخارج لشراء الصقور من مزارع خاصة في أوروبا.

طباعة