مجلة «شاعر المليون» تضيء على دور الإمارات الثقافي

غلاف العدد الجديد من مجلة «شاعر المليون». من المصدر

صدر عن أكاديمية الشعر في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي، العدد 166 من مجلة «شاعر المليون»، مسلطاً الضوء على دور الإمارات في صناعة الواقع الثقافي العربي، ودعمها لكثير من المبدعين العرب، من خلال ما ترعاه من جوائز أدبية ضخمة.

وأشارت افتتاحية العدد إلى الجوائز التي تنظمها الإمارات والتي نجحت في خلق حالة ثقافية متطورة، فاستطاعت الإمارات أن تكون قائدة الحراك الثقافي في واقعنا العربي، وتمكنت بالفعل من تحقيق قفزات نوعية كثيرة، دفعت الكثير من الكتّاب إلى التفاعل مع هذا الواقع، والمشاركة في صناعته عبر أعمال أدبية تضيء دروب المعرفة والأدب، وصولاً إلى تحقيق أرقام قياسية غير مسبوقة في أعداد المشاركين في جوائزها، ومنها جائزة الشيخ زايد للكتاب، التي حققت رقماً قياسياً غير مسبوق في دورتها الحالية، حيث أعلنت الجائزة، أخيراً، عن وصول 2349 مشاركة من 57 دولة حول العالم.

وفي استطلاع موسّع أكد نجوم برنامج «أمير الشعراء» أن الجوائز الأدبية أصبحت ضرورة في حياة الكتاب، وقد أسهمت بشكل فاعل في تنشيط الحركة الثقافية، ومنحت المبدعين فرصتهم في الظهور والمنافسة ومواصله الإنجاز. وفي استطلاع آخر تحدث عدد من الشعراء عن أبرز إصدارات أكاديمية الشعر، ودورها البارز في رفد المكتبة العربية بعناوين مهمة في مجالات الأدب والموروث الشعبي والشعر.

وتضمّن العدد عرضاً مميزاً عن حياة الشاعر نمر بن عدوان تحت عنوان «الشاعر والأمير والأسطورة.. حلقات مفقودة وحكايات جابت المنطقة».

• نجحت الإمارات في خلق حالة ثقافية متطورة، واستطاعت أن تكون قائدة الحراك الثقافي العربي.

طباعة