ينظّم جميع الفعاليات المرافقة «عن بُعد»

«الشارقة للكتاب».. 4 نوفمبر المقبل بإجراءات وقائية

صورة

أعلنت هيئة الشارقة للكتاب عن إطلاق الدورة الـ39 من معرض الشارقة الدولي للكتاب تحت شعار «العالم يقرأ من الشارقة»، خلال الفترة من الرابع إلى 14 نوفمبر المقبل، في مركز إكسبو الشارقة، بمشاركة مئات الناشرين العرب والأجانب من مختلف أنحاء العالم.

وللمرّة الأولى في تاريخه، ستنظم جميع المحاضرات والورش المرافقة هذا العام «عن بُعد»، وذلك انسجاماً مع الإجراءات الاحترازية التي تتخذها دولة الإمارات للحد من انتشار فيروس كورونا (كوفيد-19) المستجد، وفي الوقت نفسه ستبقى أبواب المعرض مفتوحة أمام زوّاره من عشّاق الكتاب.

ويرفع الحدث، الذي يعد واحداً من أكبر ثلاثة معارض في العالم، شعار «العالم يقرأ من الشارقة»، في رسالة تعبّر عن مكانة الإمارة كحاضنة عربية للثقافة والمثقفين، وملتقى للأدباء والمفكرين والفنانين من مختلف أنحاء العالم، حيث أكدت الهيئة في اختيارها للشعار هذا العام على أن الشارقة، وعلى الرغم من كلّ الظروف، مازالت تفتح أبوابها لروّاد الأدب والثقافة للقراءة والمعرفة والتعلّم.

وقال رئيس هيئة الشارقة للكتاب، أحمد بن ركاض العامري: «حرصنا على تنظيم هذه الدورة ذات الطابع الاستثنائي، في ظلّ انتشار فيروس كورونا المستجد حول العالم، وما ترافق معه من إجراءات، إيماناً منّا بضرورة استمرار الفعل الثقافي، ولأننا نوقن بأن بناء الإنسان على المعرفة والثقافة يصبّ في مصلحة النهضة المجتمعية بأكملها، الرؤية التي لطالما كرّسها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، والتي تؤكد على ضرورة أن يبقى الكتاب النافذة التي تبني حاضر ومستقبل الأجيال».

وتابع رئيس هيئة الشارقة للكتاب: «ارتأينا أن نستفيد من مقومات التكنولوجيا الحديثة، وأن نوظّف وسائل وتقنيات الاتصال المرئي لخدمة الثقافة والإبداع، لهذا قررنا أن تكون جميع الفعاليات والأنشطة والجلسات الحوارية وما يترافق معها من أحداث، (عن بُعد)، لنؤكد أن الشارقة ستبقى على الدوام حاضنة للثقافة والمثقفين، ومنارة علم وإبداع».

وأكد العامري أن الهيئة اتخذت جميع الإجراءات الاحترازية التي تضمن للزوار زيارات منتظمة وبأوقات محددة خلال اليوم، ضمن بيئة تم تجهيزها بجميع التدابير الوقائية التي تحول دون انتشار الفيروس بين روّاد الحدث.

طباعة