«الفنون» و«الصناعات الثقافية»: خطوة رائدة في إثراء البيئة الثقافية واستدامة الإبداع

صورة

أشاد أعضاء مجلسي الفنون والصناعات الثقافية والإبداعية بإطلاق البرنامج الوطني لدعم المبدعين لاستدامة التنمية الثقافية والعمل الإبداعي في الدولة، ويعزّز مكانة الإمارات دولة رائدة في استقطاب ودعم المبدعين والمثقفين.

وقال الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، مؤسس منصة «أ.ع.م»: «تبذل حكومة دولة الإمارات قصارى جهودها في احتواء تداعيات الأزمة في جميع المجالات الصحية والاقتصادية»، وأضاف أن «هذه الإجراءات تعكس الفهم المتأصل، والدور الحيوي الذي تلعبه الفنون في حياتنا، ومدى احترامنا وتقديرنا للفنون والإبداع».

وقال الشيخ عبدالعزيز بن حميد النعيمي، رئيس دائرة التنمية السياحية في عجمان: «نرى في البرنامج الوطني لدعم المبدعين فرصة لإطلاق المزيد من المبادرات ولتعزيز العمل المشترك بين مختلف الهيئات والقطاعات المعنية الحكومية منها والخاصة، لتوحيد الاستجابة وتقديم الدعم اللازم للمبدعين».

وقالت الشيخة حورر بنت سلطان القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون: «إن دعم الفنانين والمبدعين في المجالات الثقافية المختلفة، كان دائماً في طليعة عمل مؤسسة الشارقة للفنون»، وأضافت: «نتطلع إلى التعاون مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في الدولة لدعم هذه المبادرة المهمة»

وثمّن الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا، رئيس دائرة السياحة والآثار بأم القيوين، الدور الكبير الذي تقوم به وزارة الثقافة وتنمية المعرفة في دعم المواهب الشابة والمبدعين والارتقاء بالنواحي الثقافية في الدولة، ما يسهم في تعزيز مكانة دولة الإمارات على الخريطة الثقافية العالمية.

وقال وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، سعود الحوسني: «يأتي البرنامج الوطني لدعم المبدعين في القطاع الثقافي بمهمة نبيلة هدفها الرئيس الدعم المالي للقطاع الثقافي المحلي، من مبدعين أفراد أو مؤسسات، تضررت من الأوضاع الراهنة، للتخفيف من وطأة الأوضاع الصعبة عليهم».

وأشادت مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي (دبي للثقافة)، هالة بدري، بالبرنامج الوطني لدعم المبدعين قائلةً: «يعكس البرنامج إحساساً عالياً بروح المسؤولية تجاه صنّاع الإبداع، أفراداً وشركات، الذين تأثروا، كغيرهم، من جرّاء تداعيات أزمة (كورونا) التي تعصف بالبشرية جمعاء».

وأكد مدير عام سلطة دبي للتطوير والرئيس التنفيذي لمجموعة«تيكوم»، مالك سلطان آل مالك، أن الصناعات الإبداعية تشكل جزءاً مهماً من اقتصاد دولة الإمارات المتنوع والمستدام، وقد حرصت القيادة الرشيدة منذ أكثر من عقدين على توفير بيئة جاذبة ومرنة تسهم في تطوير هذه الصناعات، والارتقاء بها، وتعزيز إسهامتها في مسيرة التنمية.

وقال مؤسس «السركال أفنيو»، عبدالمنعم بن عيسى السركال: «يمثل البرنامج الوطني لدعم المبدعين شهادة على التزام الإمارات تجاه الفنانين والمبدعين وروّاد الأعمال في القطاع الثقافي والإبداعي، الذين لعبوا دوراً فاعلاً في تطوير اقتصادنا الإبداعي».

طباعة