«الناشر الأسبوعي» تطلّ بإضاءات جديدة

صورة

سلّط العدد الـ16 من مجلة «الناشر الأسبوعي» الضوء على هجرة مخطوطات أندلسية، أثناء محاكم التفتيش الإسبانية، من طليطلة إلى تمبكتو، وهجرتها الثانية بسبب تهديدات التعصب الديني، من مالي إلى طليطلة مجدداً، على يد الباحث الموسوعي إسماعيل ديادي حيدرة، وريث «مكتبة تمبكتو» وحفيد مؤسسها الأندلسي علي بن زياد.

وركّزت المجلة التي تصدر عن هيئة الشارقة للكتاب، تحت شعار «جسر ثقافي من الشارقة إلى القارات»، على مشروع «بيت الحكمة» في الشارقة الذي يفتتح في أبريل المقبل. وضم قضايا تتعلق بالنشر والتأليف والقراءة، مع إطلالة على أحدث الإصدارات، ومراجعات لكتب صادرة باللغات العربية والفرنسية والإسبانية والإنجليزية.

وتناول رئيس هيئة الشارقة للكتاب رئيس التحرير، أحمد بن ركاض العامري، في افتتاحية العدد بعنوان «شمس الشارقة» الحضور الثقافي للإمارة في أبرز المدن الثقافية في العالم. وكتب: «يواصل مشروع الشارقة الثقافي والحضاري إنجازاته وحضوره العالمي، هذا المشروع الذي وُلد وشبّ وترعرع في ظل رؤية الحكيم صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، ورعاية سموه ودعمه المتواصل، ليحقق مكانة عربية وإقليمية وعالمية مرموقة للعاصمة العالمية للكتاب».

وأضاف «في كل عام، نرى بعيوننا شمس الشارقة تشرق على العالم، ونراها بعيون العالم أيضاً، وهي تسطر إنجازات جديدة في كتابها الثقافي الكبير».

من جهته، كتب مدير تحرير «الناشر الأسبوعي»، علي العامري، في زاويته «رقيم» عن «بيت الحكمة» في الشارقة الذي سيضم مكتبة من 105 آلاف كتاب: «ننتظر أبريل من هذا العام، لنشهد شموخ (بيت الحكمة) علامة مضيئة جديدة في عاصمة الحكمة وعاصمة الكتاب، والذي يتوقع أن يشتمل، في مراحل لاحقة، على مدرسة أو أكاديمية للترجمة المتبادلة بين اللغة العربية ولغات العالم، ليجمع بين التأليف والترجمة والبحث العلمي والقراءة».

طباعة