البرنامج يختبر ذاكرة المشاهدين ومعارفهم

«الطارش».. أحلى الحكايات التراثية من المنطقة الشرقية

ضيوف وخبراء في مجال التراث يناقشون في كل حلقة قضايا وموضوعات ذات صلة بتراث المنطقة. من المصدر

للعام الثالث على التوالي، يطلّ برنامج المسابقات «الطارش»، عبر شاشة قناة الشرقية من كلباء، التابعة لهيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، لينقل مشاهديها طوال أيام شهر رمضان المبارك وعيد الفطر، إلى أصالة الماضي العريق، في رحلة تمتد إلى ساعة ونصف الساعة يومياً، تسرد أجمل وأحلى الحكايات التراثية القديمة، التي توثق قصة كل مدينة من مدن المنطقة الشرقية.

ويطلّ برنامج «الطارش»، هذا العام بطابع جديد، عبر 26 حلقة، تعتمد على الحوار التفاعلي مع ضيوف وخبراء في مجال التراث من سكان المنطقة الشرقية، الذين يناقشون في كل حلقة من حلقاته قضايا وموضوعات ذات صلة بتراث المنطقة، تشمل الفنون الشعبية الإماراتية، والزراعة، والطب والتداوي بالطرق التقليدية، والألعاب، وأسفار البحارة، وحركة القوافل التجارية وغيرها من الموضوعات.

ويشرف على تنفيذ برنامج «الطارش» كادر عمل متخصص بالتراث، يضم الدكتور سعيد الحداد وفاطمة المغني والأستاذ عيسى معيوف.

ويختبر البرنامج ذاكرة المشاهدين ومعارفهم، حول تاريخ وحاضر المنطقة الشرقية، وأشهر معالمها، حيث يطرح مجموعة متنوعة من الأسئلة في كل حلقة، كما يقدم عدداً من الألعاب التفاعلية، التي تطوف بالمشاهدين بين عوالم المعرفة، وتثري معلوماتهم، وتضيف طابعاً من المتعة والحماسة.

ويتميّز البرنامج في موسمه الثالث، بوجود لجنة تحكيم، تضم متخصصين بالتراث والثقافة لمساعدة المتصلين في الإجابة عن الأسئلة التي يطرحها المذيعان لاختبار معلومات المشاهد، كما تشارك اللجنة في حوارات تفاعلية مع المذيعين وضيوف البرنامج، حول مختلف الموضوعات.

ويضم استوديو «الطارش» ثلاثة أركان متنوعة، يطغى عليها الطابع التراثي الأصيل، حيث يستعرض كل ركن نموذجاً واقعياً، يمثل جزءاً من التراث والأصالة الإماراتيّة، ويربط الماضي بالحاضر.

فيستضيف ركن «الليوان»، وهو اسم يطلق على مكان الجلوس المخصص للنساء، مجموعة من السيدات يتحدثن عن عادات وتقاليد وحرف ومهن النساء قديماً، كممارسة الطب الشعبي، الذي كانت تلجأ له النساء من أجل العلاج باستخدام الأعشاب الطبيعية، وصناعة الذهب، فضلاً عن الحرف التقليدية اليدوية.

وتتخذ لجنة تحكيم البرنامج ركن «قهوة الطارش» مقراً لها، حيث يجلس أعضاء اللجنة في مقهى شعبي يحاكي شكل المنطقة الشرقية قديماً. كما يضم الاستوديو ركن «دكان الطارش»، الذي يظهر على شكل دكان تقليدي، يزوره الأطفال والكبار، ليضع الجمهور في قلب إحدى القرى التقليدية في المنطقة الشرقية قديماً.

ويحتضن البرنامج نخبة من الشخصيات التقليدية، التي تطل بشكل يومي على الجمهور في مختلف أركان الاستوديو، وتمثل الرموز التي كانت موجودة قديماً في المنطقة، من أبرزها شخصية «الطارش»، وهو الشخص الذي يحمل أو يقوم بتوصيل الرسائل قديماً، و«الهاوي» الذي يحمل الماء من البئر ويوزعه في الحي، و«الحمالي» الذي يحمل الأغراض من الدكان إلى القهوة، إلى جانب مجموعة من الأطفال الذين يلعبون ألعاباً تقليدية قديمة امتازت بها المنطقة الشرقية.


26 حلقة تعتمد

على الحوار التفاعلي

لمدة 90 دقيقة.

طباعة