خلال جلسة نقاشية نظّمها النادي في أبوظبي

عيون شرطية تقرأ «تحويل النزاع إلى إبداع» على طاولة «كلمة»

الجلسة نُظّمت بالتعاون مع شرطة أبوظبي. من المصدر

بجلسة ثقافية؛ اختتم نادي «كلمة» للقراءة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي فعالياته المخصصة لشهر القراءة الوطني.

وناقشت الجلسة، التي نُظّمت بالتعاون مع شرطة أبوظبي، كتاب «النزاع الإيجابي.. تحويل النزاع إلى إبداع» للمؤلف داربي تشيكيتس، وترجمة معتز الجزائري؛ بمشاركة المقدم سليمان الكعبي، والمقدم الدكتور عبدالله الحمودي، والرائد محمد اليماحي، والملازم أول سعيد المنصوري، والملازم عفاف الجنيبي.

وقال العقيد الدكتور جمال النقبي، الذي أدار الجلسة النقاشية، إن «محتوى الكتاب ينعكس على الواقع بشكل كبير، إذ يشير إلى عناصر مهمة كفيلة بجعل النزاع نقطة التقاء وليس نقطة افتراق، نقطة بناء وليس نقطة هدم، ويتناول قيماً سامية مثل التسامح والتعايش، وهي مبادئ أساسية تحرص دولة الإمارات على تطبيقها والدعوة إليها، هو كتاب قد ينتهي القارئ من قراءته في نحو أسبوع أو أقل، لكن أفكاره تبقى ملازمة له ومستمرة». من جانبه، تطرّق الرائد محمد اليماحي إلى أمثلة واقعية في الكتاب، مثل قوة الأضداد، وإمكانية تآلفهم وتشكيل فريق قوي ومتين، مؤكداً أن أعظم قوة يمكن اكتشافها هي قوة الأفكار. أما الملازم عفاف الجنيبي، فأوضحت أن الكتاب يغيّر من مفهومنا تجاه الصراع، ابتداءً من العنوان، فالصراع هو لعبة مطاردة تلهي الشخص عن هدفه الأساسي، مشيرة إلى أن الكتاب يؤكد على ضرورة احترام منشأ الأفكار التي هي محصلة خبرات جماعية، وتقدير مشاركة الآخرين في أي نشاط كان.

فيما تحدّث المقدم الدكتور عبدالله الحمودي، عن ظواهر اجتماعية ذكرها المؤلف في كتابه وعن ضرورة الإصغاء إلى الآخرين، ومعالجة القضايا وليس الشخصيات، وعن إدارة الصراعات.

من ناحيته، أعرب الملازم أول سعيد المنصوري عن إعجابه بالكتاب، واصفاً إياه بأنه «واقعي يعاش يومياً بشكل مستمر، وتنعكس فصوله على حياتنا العملية، فضلاً عن أنه يقدم حلولاً عملية لبعض الإشكاليات التي تواجهنا في الحياة».

واختتم الجلسة المقدم سليمان الكعبي، أخصائي استشراف المستقبل، مؤكداً أن «الكتاب يلامس الحياة العملية والأسرية، ويكشف عن الفروق بين الأفراد في أماكن العمل، وسبل التعامل مع الآخرين بمختلف طبائعهم وشخصياتهم».

يذكر أن كتاب «النزاع الإيجابي» صدر عن مشروع «كلمة» للترجمة في 2009، وهو كتاب يتجاوز معالجة النزاع في مكان العمل، وحجته هي أنّ النزاع غالباً ما يكون دلالة على قرب تحرر الطاقة الخلاقة؛ وأنه توجد داخل التعارض قوة إيجابية، كما هي الحال عند دمج الذرات. ويبرز المؤلف أنه عندما تعرض الأفكار المتباينة على الملأ يحدث هناك اختراق في التفكير يكشف عن حلول أكثر شمولية، ويضاعف احتمال النجاح والتقاء القوى التي كانت متعارضة ذات مرة، وإذا تم تجاوز عقلية إما الربح أو الخسارة، سيكتشف القارئ أن الجانب الآخر من التعارض هو فرصة للاكتشاف والتجديد.

تعاون

افتتح الجلسة النقاشية العميد ثاني بطي الشامسي، مرحّباً بفريق عمل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، شاكراً مساهمتهم في تفعيل أنشطة الشرطة خلال شهر القراءة الوطني، بينما عرّف مدير إدارة النشر في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، سعيد حمدان الطنيجي، بمشروع كلمة للترجمة ومنشوراته وبرامجه الثقافية، معبّراً عن اعتزاز النادي بأن تكون شرطة أبوظبي أول جهة حكومية يتم التعاون معها في هذا العام.


2009

العام الذي صدر

فيه الكتاب عن

مشروع كلمة

للترجمة.

طباعة