المعرض يسلط الضوء على نتاجها الثقافي والفني

«أبوظبي للكتاب 2020».. روسيا ضيف الشرف

صورة

اختارت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي روسيا لتكون ضيف شرف الدورة الـ30 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب عام 2020.

وأشارت الدائرة إلى أنه من المتوقع أن تستقطب مشاركة روسيا عدداً كبيراً من الزوّار إلى المعرض، الذي يسلط الضوء على النتاج الثقافي والأدبي والفني العالمي، إذ تنظم باقة واسعة من الفعاليات والأنشطة المتنوّعة طوال مدة المعرض، التي ستغطي جوانب مختلفة تشمل الأدب والثقافة والفن والموسيقى في روسيا.

ووقعت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي مذكرة تفاهم مع الوكالة الفيدرالية للصحافة والاتصال الجماهيري - موسكو، لتنسيق مشاركة الجانب الروسي في المعرض. ووقع الاتفاقية وكيل الدائرة، سيف سعيد غباش، ونائب رئيس الوكالة فلاديمير غريغوريف.

من جانبه، قال سيف سعيد غباش: «إن اختيار روسيا ضيف شرف في دورة عام 2020 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، يؤكد عمق الروابط التي تجمعها بالعالم العربي، وعلى قوة العلاقة الراسخة بينها ودولة الإمارات. واستناداً إلى العلاقات التجارية والتقارب الذي يجمع البلدين في شتى المجالات، فقد امتدت هذه الروابط لتغطي النتاجات الثقافية والأدبية والإنجازات العلمية والفنية، التي قدمتها دولة تعدّ الأكبر في العالم، وتمتلك ثقافة عريقة وتاريخاً موغلاً في القدم».

وأضاف: «لا تستند مكانة روسيا إلى اقتصادها وأدبها الشهير عالمياً فحسب، بل تمتدّ لتشمل ثقل نتاجها الثقافي أيضاً؛ إذ تحتضن آلاف دور النشر. وفي ظل توجيهات قيادتنا الحكيمة، فإننا لا نألو جهداً لدعم المساعي الرامية إلى الانفتاح الثقافي والاحتفاء بالثقافات الأخرى، وذلك في إطار هدفنا لتعزيز توجهات التحوّل نحو اقتصاد قائم على المعرفة والتشجيع على السياحة الثقافية والنهوض بها».

من جهته، قال المدير التنفيذي بالإنابة لقطاع دار الكتب في الدائرة ومدير معرض أبوظبي الدولي للكتاب، عبدالله ماجد آل علي: «إن الدورة الـ30 من (أبوظبي للكتاب) ستحتفي بروسيا، التي تتميز بثقافتها الفريدة وفنونها وإرثها الغنيين، علاوةً على تقاليدها القائمة على المعرفة. وتتوغل ملامحها الفريدة عميقاً في التاريخ، قدمت خلالها مجموعة واسعة من الأعمال الثقافية والإبداعية في مجالات الفن والتأليف والنشر والمعرفة. ومن جهة أخرى، ترسخ استضافتنا لروسيا الرؤية طويلة الأمد في مدّ جسور التواصل مع الثقافات العالمية الأخرى». وأضاف: «من المتوقع أن يكون معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2020 فعالية ثقافية نابضة بالفعاليات المميزة بفضل مشاركة روسيا، التي ستسلّط الضوء على نتاجاتها الإبداعية وملامح قطاع النشر فيها. كما نتطلع للترحيب بالفنانين والعقول الإبداعية والكتّاب المؤثرين المشهورين من روسيا. ونأمل أن يؤدي هذا التجمع الثقافي إلى النهوض بقطاع نشر مشترك يستفيد من أسواق النشر في البلدين، عبر توفير فرص التطوير المهني والنتاجات الفريدة المستندة إلى المعرفة للمثقفين والكُتّاب في كلا البلدين».

وستوفر مشاركة روسيا الاستثنائية في المعرض فرصة للمستثمرين في الدولة الذين يسعون إلى اغتنام الفرص التي توفرها شركات ودور نشر روسية موجودة في دول مجلس التعاون الخليجي العربي. يذكر أن الهند هي ضيف شرف دورة هذا العام من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي يعقد في الفترة من 24 إلى 30 أبريل المقبل، في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.


سيف سعيد غباش:

«المعرض لا يألو

جهداً في دعم

المساعي الرامية

إلى الاحتفاء

بالثقافات».

24

أبريل المقبل تنطلق

دورة 2019 من

المعرض، التي تحلّ

فيها الهند ضيف

شرف.

طباعة