الإمارات تستضيف مؤتمر وزراء الثقافة العرب في 2020 - الإمارات اليوم

الكعبي: الحدث يتزامن مع استضافة ثقافات العالم وفنونه في «إكسبو دبي»

الإمارات تستضيف مؤتمر وزراء الثقافة العرب في 2020

نورة الكعبي: حماية التراث من السرقة والنهب والتدمير الممنهج أصبحت مسؤولية جماعية.

أعلنت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، نورة بنت محمد الكعبي، عن استضافة دولة الإمارات مؤتمر الوزراء المسؤولين عن الشؤون الثقافية في الوطن العربي بدورته المقبلة الـ22، المقررة إقامته في 2020. جاء ذلك خلال كلمة الكعبي أمام لقاء وزراء الثقافة العرب في العاصمة المصرية القاهرة، تحت عنوان «المشروع الثقافي العربي أمام التحديات الراهنة».

وأكدت الكعبي أن الدورة الـ22 تتزامن مع الذكرى الـ50 لتأسيس المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، واستضافة الإمارات لإبداعات العالم وفنونه وثقافاته في «إكسبو دبي 2020» لتكون فرصة مهمة تمتزج فيها ثقافتنا العربية مع ثقافات العالم المختلفة. وأشارت الوزيرة في كلمتها إلى دور المغفور له، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، في بناء علاقات أخوية مع جميع الدول الشقيقة والصديقة، مشددة على أهمية الحفاظ على التراث الثقافي في الدول العربية.

وقالت: «تتفق دولة الإمارات مع توجه المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم في الحفاظ على التراث الثقافي، باعتباره يمثل قيمنا وتقاليدنا وتراثنا، ونظراً لما يتعرض له هذا التراث من مخاطر، فإن عملية صونه والحفاظ عليه وحمايته من السرقة والنهب والتدمير الممنهج أصبحت مسؤولية جماعية، خصوصاً في المناطق المستهدفة من قبل الجماعات الإرهابية». وأوضحت أن دولة الإمارات بادرت بالتعاون مع جمهورية العراق ومنظمة «اليونسكو» إلى إطلاق مشروع إعادة إعمار الجامع النوري ومنارته الحدباء، حيث يمثل هذا المشروع نموذجاً للتعاون الخلاّق في حماية التراث الإنساني، ويعتبر نافذة أمل للمجتمع الموصلي بهدف إحياء المدينة، ونشر ثقافة السلام والبناء، والقضاء على الإرهاب والأفكار المتطرفة التي دمرت الجامع في الماضي القريب.

وشددت الكعبي على ضرورة تعاون الدول العربية في إدراج المزيد من عناصر التراث الثقافي العربي على القائمة التمثيلية للتراث غير المادي، بهدف تعريف العالم بمقومات التراث العربي، لإحيائه وتوثيقه واستدامته إرثاً ثقافياً للأجيال القادمة.

طباعة