الإمارات اليوم

حصدت فئة أفضل مشروع

مبادرة صندوق القراءة في «دبي للثقافة» تفوز بجائزة «اتحاد المكتبات»

:
  • دبي - الإمارات اليوم

أعلنت هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، الهيئة المعنية بشؤون الثقافة والفنون والتراث في الإمارة، فوز مبادرة «صندوق القراءة» بجائزة الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات عن فئة أفضل مشروع.

وحازت المبادرة الجائزة خلال المؤتمر السنوي الـ28 للاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات، الذي كان بعنوان «شبكات التواصل الاجتماعي وتأثيراتها في مؤسسات المعلومات»، ونظم في القاهرة خلال نوفمبر الماضي.

التكريم جاء تقديراً لدور «صندوقالقراءة» في نشر الثقافة.

«جيل يقرأ.. حضارة تشرق» شعار المبادرة التي لقيت إقبالاً.


20

مارس الماضي، انطلقت المبادرة التي استمرت حتى الثاني من أبريل الماضي، واجتذبت شرائح مختلفة.


حصة بن مسعود: المبادرة شهدت فعاليات ثقافية مختلفة للاهتمام بالقراءة، والترويج لها بين أفراد المجتمع.

وانطلقت مبادرة صندوق القراءة في 20 مارس واستمرت حتى الثاني من أبريل الماضيين، بعنوان «جيل يقرأ.. حضارة تشرق». واستقبلت جماهير غفيرة من مختلف الفئات العمرية، وشارك العديد من طلاب المدارس في صندوق القراءة. وإلى جانب الدورات المختلفة التي أقيمت في صندوق القراءة، تم تنظيم أنشطة إضافية تركز على زيادة ودعم النمو الشخصي للطلاب والأطفال والكبار.

من جهتها، قالت مدير إدارة مكتبة دبي العامة، الدكتورة حصة بن مسعود، عن هذا الإنجاز: إن «تكريم (صندوق القراءة) جاء تقديراً لدور المبادرة في نشر الثقافة والمعرفة عن طريق القراءة، كما عزز مشاركة المكتبات ورسالتها الهادفة إلى التشجيع على القراءة لاكتساب المعرفة، إضافة إلى ما شهدته المبادرة من فعاليات ثقافية مختلفة للاهتمام بالقراءة، والترويج لها بين أفراد المجتمع». وأضافت الدكتورة حصة: «لقد استفاد عدد كبير من الجمهور الذين زاروا (صندوق القراءة) من برامج التطوير المختلفة لمساعدتهم على تحقيق النمو، وجعل القراءة عادة يومية، أكثر فائدة ومتعة. وتولى خبراء تربويون الإشراف على الأنشطة التي أثارت اهتمام الجمهور»، لافتة إلى أن النسخة الثانية من «صندوق القراءة» نظمت في منطقة سيتي ووك 2 بدبي، بهدف غرس عادة القراءة بين كل الشرائح العمرية.

وأشارت إلى أن المبادرة تعكس جانباً من فلسفة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، لتأكيد أهمية الإيجابية والدور الذي تلعبه في تحفيز الإنجازات والأداء العالي، والنجاح في جميع جوانب الحياة. يُذكر أن شبكة فروع مكتبة دبي العامة تتضمن ثماني مكتبات للكبار وسبعة للأطفال، إضافة إلى قاعات متعددة الأغراض وقاعات دراسية. وتتصل فروع المكتبة ببعضها بعضاً بأنظمة الكمبيوتر التي تربطها بمكتبات حديثة أخرى، ما يتيح للأعضاء فرصة الاطلاع على مجموعة كبيرة من الكتب التي تغطي طيفاً واسعاً من الموضوعات، باللغتين العربية والإنجليزية.