«سيدة البحر» يفوز بجائزة «فيرونا» في «البندقية السينمائي»

«سيدة البحر» أول فيلم روائي طويل للكاتبة والمخرجة السعودية شهد أمين. من المصدر

فاز فيلم «سيدة البحر»، أحدث الإنتاجات السينمائية من شركة «إيمج نيشن أبوظبي»، بجائزة «فيرونا» للفيلم الأكثر إبداعاً، خلال مشاركته في النسخة الـ76 من مهرجان البندقية السينمائي الدولي، عقب عرضه ضمن مسابقة أسبوع النقاد المرموقة.

يمثّل فيلم «سيدة البحر» أول فيلم روائي طويل للكاتبة والمخرجة السعودية شهد أمين، وتدور أحداثه في إطار أسطوري جامح، ملقياً بالضوء على قضية التغيير الواقع على دور المرأة في المجتمع، من خلال قصّة خيالية لفتاة صغيرة تقرر اختيار مصيرها بنفسها، فتتحدى التقاليد المظلمة المتبعة في قريتها النائية، التي تقتات رزقها من الصيد، حيث يتم تقديم الإناث من أطفالها لمخلوقات غريبة تعيش في المياه المجاورة.

وعلّقت لجنة تحكيم هذه الجائزة، والتي ضمّت أعضاء تحكيم لم تتجاوز أعمارهم الـ30 عاماً، عن سبب منح الجائزة لفيلم «سيدة البحر» بأنه: «سار بنا عبر أفق بحر مرئي، تتخلله آثار خرافة مؤثرة تأسر الأجساد والأنظار، ليؤتي من أعماقه برؤية جريئة وواضحة المعالم لزمننا المعاصر، وأنه نجح في استعراض الجوانب المجتمعية المعقدة، من خلال تجربة صوتية مستمدة من التاريخ، وصراعات منسوجة من اللونين الأبيض والأسود، وتناقضات مكانية متباينة».

وقالت شهد أمين، مؤلفة ومخرجة فيلم «سيدة البحر»: «إن الفوز بهذه الجائزة المرموقة يُعد لحظة رائعة أفتخر بها، وجميع من أسهموا في إنتاج وتصوير فيلم (سيدة البحر)، كما تعكس هذه الجائزة أهمية القضية التي يتناولها الفيلم، وتسلّط الضوء على الجهود الاستثنائية من جانب طاقم العمل والنجوم الذين ترجموا رؤيتي السينمائية على أرض الواقع. ولابد أن أشيد بشركة (إيمج نيشن)، التي قدمت دعماً قيّماً على مدار عمليات الإنتاج والتصوير».

وأضافت أمين: «هذا الفوز لا ينحصر في كونه تكريماً لي، لاسيّما في ضوء مشاركة مخرجتين سعوديتين في مهرجان البندقية السينمائي الدولي، إذ إن هذه خطوة انتقالية في غاية الأهمية بمسيرة صناعة السينما الإقليمية».

طباعة