«شمس» حفزت المشاركين على تقديم أفضل ما لديهم

ورشة تصوير سينمائي ضمن «التجربة الفنية الإماراتية»

نظمت مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، أخيراً، ورشة عمل للتصوير السينمائي ضمن مشروع التجربة الفنية الإماراتية، المشروع الأول من نوعه في إنتاج الأفلام على مستوى الوطن العربي، في غرفة تجارة وصناعة الشارقة، وبمشاركة عدد من المسجلين في موقع منصة التجربة الفنية الإماراتية والمصورين السينمائيين.

وقدم مدير التصوير السينمائي، الحائز عدداً من الجوائز، هاني السعداوي، ورشة عمل متكاملة حول المبادئ الأساسية للتصوير السينمائي، تضمنت فقرة علمية عن كيفية تطبيق هذه المبادئ على نص التجربة الفنية الإماراتية، إلى جانب التعريف بماهية دور مدير التصوير، وفكرة عمل الكاميرا، والأجزاء المكونة لها، وكيفية عملها، إضافة إلى التعريف بحركات الكاميرا البسيطة والمركبة وأنواع العدسات وتأثيرها البصري.

وركزت الورشة على مبادئ التصوير السينمائي وإبراز الألوان الأساسية والمكملة، وعلاقتها في ما بينها، وتأثيرها الدرامي والتكوين وعلاقة الكتل والفراغات والخطوط ببعضها بعضاً، وأُسس إضاءة المشاهد الداخلية والخارجية، والإضاءة وتأثيرها التشكيلي في الأجسام، إضافة إلى توزيع الإضاءة في المشاهد الدرامية.

وعُرض خلال ورشة التصوير السينمائي فيلم بعنوان «شجرة الغاف»، الشجرة التي في شموخها أصبحت رمزاً وطنياً لما لها من ارتباط وثيق بحياة الآباء والأجداد، وما تحمله من قيم الاستقرار والسلام والتسامح. وقيَّم الفريق الملهم بعد عرض الفيلم أداء المشاركين في المرحلة الأولى من مشروع التجربة الفنية، مسلطين الضوء على أداء الممثلين، ومشددين على أهمية الالتزام والانضباط في نجاح أي ممثل، وكيفية استلهام الكاتب للنص في كل مرحلة من مراحل التجربة. وكشفت مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، خلال الورشة، عن عرضها الخاص بالمشاركين في التجربة الفنية الإماراتية لتأسيس الشركات، إذ تحدث مدير إدارة تطوير قطاع الإعلام في مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، فجر قاسم، عن تفاصيل هذا العرض الذي يتضمن أسعاراً خاصة بإنشاء الشركات لكل المنتسبين في التجربة الفنية الإماراتية، إضافة إلى عدد من التسهيلات والخدمات الخاصة بها، إذ تسعى (شمس) لتحفيز المشاركين من الفرق كافة على تقديم أفضل ما لديهم في مختلف قطاعات العمل السينمائي، مؤكداً أن علم التصوير السينمائي يعد إحدى الركائز الأساسية لصناعة السينما.

فيما لفت د. خالد المدفع إلى أهمية تنظيم هذه الورشة، معرباً عن سعادته بهذا الإقبال الكثيف من المشاركين، واهتمام وسائل الإعلام المحلية والعربية بهذه التجربة الفنية الفريدة من نوعها، مشيداً بالجهود الرائعة لأعضاء الفريق الملهم، والدور الكبير الذي يقومون به في تدريب وتحفيز المشاركين من الفرق كافة على تقديم أفضل ما لديهم في مختلف قطاعات العمل السينمائي، مؤكداً أن علم التصوير السينمائي يعد إحدى الركائز الأساسية لصناعة السينما.

من جهتها، أشادت الرئيس التنفيذي للتجربة الفنية الإماراتية، خلود أبوحمص، بما تضمنته ورشة التصوير السينمائي من محتوى علمي وأكاديمي مهم، وثمنت تفاعل المشاركين معه من خلال الفقرات العملية حول كيفية تطبيق مبادئ التصوير السينمائي، التي تضمنتها الورشة على نص التجربة الفنية الإماراتية. يذكر أن مشروع التجربة الفنية الإماراتية مبني على التعاون مع مشروع عالمي باسم Entertainment Experience، وهو المشروع الذي حاز جوائز عالمية في مجال تطوير المحتوى السينمائي، وطُبِقَ سابقًا في دول عدة حول العالم، منها على سبيل المثال هولندا، والصين، وكوريا الجنوبية، وجنوب إفريقيا، وتركيا، ولاقى اهتماماً عالمياً غير مسبوق، وأصبح بنية أساسية لإطلاق مواهب جديدة في كل مجالات صناعة السينما بتلك الدول.


- الورشة عرضت فيلماً عن «شجرة الغاف» التي أصبحت رمزاً وطنياً.

طباعة