"غيث" يرد على منتقديه ويتحدث عن شخصيته : رسمنا معكم 100 سعادة

أجاب الشاب الإماراتي غيث مقدم برنامج "قلبي اطمان"، الذي يتم تقديمه على قناة أبوظبي، على منتقدي إخفائه وجهه وظهور وجوه ضيوف الحلقات الذين يقدم لهم المساعدات، موضحاً أن "غيث شخصية رمزية وجدت ليكون لنا ولكم ولهم إلهام وأمل، وبطل تمنينا وجوده في الدنيا، واخترنا إخفاء وجهه لأنه ليس شخص بذاته، وإنما وجه كل واحد منكم". داعيا جمهور البرنامج للعمل من أجل تغيير الواقع حولهم ومساعدة الآخرين.
وقال غيث: "اخترنا الخير دربا وحددنا الانسان هدفا، منذ عهد زايد الذي اتخذ الخير نهجا حتى ارتبط باسمه، وأوصانا ان نمشي على الدرب ونكمل المسيرة.  بدأنا منذ ثلاث سنوات لكن قصة الخير بدأت قبل نشأتها. أجيال تتلاحق على نفس المسار، لسنا سوى مجموعة واحد هدفنا ان نجعل الحياة أفضل".
وأكد غيث في الحلقة من الأخيرة من الموسم الثالث من البرنامج، أن كل من ظهر في البرنامج كان حاضرا برغبته المطلقة وموافقته الموقعة، ولذلك لم نعرض حلقات الذين لم يوافقوا على البث مع الالتزام بتقديم المساعدات التي يحتاجونها. مشيرا إلى انه تم تقديم المساعدات لأكثر من 100 شخص، وأضاف: "اليوم نتم معكم أكثر من 100 سعادة، قابلنا فيه وجوها طيبة أكثر بكثير من 100 شخص وان كان بعضهم لم يظهر على الشاشة".
 وردا على من أشار إلى إمكانية تقديم المساعدات دون الحاجة لتصويرها في برنامج؛ قال: "قلبي اطمأن" فكرة كان بالإمكان تنفيذها في الخفاء دون برنامج، ولكن ما كانت تصل لهدفها، فكم من شخص قدر قيمة ما يمتلكه من نعم، وكم من حياة اشخاص تغيرت للأفضل ولم يكن بمقدور شخص واحد في الخفاء أن يغيرها، وكم اثبت هذا البرنامج أن الخير باق فينا جميعا. ألم نرى أناسا رغم بساطتهم ذكرونا بالكثير من القيم، ألم نرى أن الفقراء أكثر كرماً، الم نلاحظ أنهم لم يكونوا محتاجين بل نحن المحتاجون أن نتعلم منهم، ألم تؤكد لنا ردود الأفعال جمال الشعوب وترابطها"  
وأشار إلى ان البرنامج استطاع كفالة 10 الاف يتيم وزراعة مليون شجرة وتأمين 100 مشروع وايصال الماء لميلون مستفيد وستظل أبواب التبرع مفتوحة طوال العام.  
 

طباعة