الأم مُطلّقة وتعجز عن سداد رسومهما الدراسية

85 ألف درهم تحرم «عبدالله» و«محمد» دراستهما الجامعية

«عبدالله» توقف عن الدراسة بسبب الأزمة المالية. أرشيفية

تعرّضت (أم عبدالله) لظروف أسرية صعبة، أدت إلى طلاقها من زوجها، وفجأة وجدت نفسها مسؤولة عن الأسرة بمفردها، وبذلت أقصى ما في وسعها من أجل الوصول بأولادها إلى بر الأمان، ونجحت في الوصول بابنيها (عبدالله) و(محمد) إلى السنة الثالثة بكلية إدارة الأعمال في إحدى الجامعات الخاصة في دبي، إلا أنها توقفت في منتصف الطريق، وعجزت تماماً عن تدبير 85 ألف درهم، قيمة الرسوم الجامعية لهما للعام الدراسي الجاري، ما يهدد بحرمانهما من مواصلة دراستهما، وضياع مستقبلهما، وتناشد أصحاب الأيادي البيضاء مد يد العون لها، ومساعدتها في سداد الرسوم الجامعية لابنيها حتى يتمكنا من العودة إلى مقاعدهما الجامعية مرة أخرى.

وروت (أم عبدالله) مشكلتها لـ«الإمارات اليوم»، قائلة إنها عانت مشكلات أسرية، انتهت بالطلاق منذ سنوات عدة، وتحملت عبء رعاية أسرتها المكونة من ثلاثة أفراد، موضحة أنها تعمل في إحدى الجهات الخاصة براتب 3933 درهماً، وكان لديها مبلغ مدخر، استخدمته في تسجيل ابنيها في الجامعة، حتى يتمكنا من الحصول على شهادتي البكالوريوس، وتعويضها أيام الشقاء.

وتابعت أن ابنيها (عبدالله) و(محمد) التحقا بإحدى الجامعات الخاصة في دبي، وكان وضع الأسرة المالي في بداية الأمر مستقراً، وتمكنت من سداد الرسوم الجامعية لابنيها حتى تجاوزا الصف الثاني في الكلية، وأنهيا سنتهما الدراسية الثانية بتقدير عام جيد، وبعدها بدأ وضع الأسرة المالي يتدهور، وتراكمت على عاتقها الديون والالتزامات المالية، حتى إنها عجزت عن سداد رسومهما الدراسية في السنة الثالثة.

وأفادت (أم عبدالله) بأنها كانت تحلم بيوم تخرج ابنيها في الجامعة، وحصولهما على وظائف تمكنهما من إعالتها وسداد الديون التي تراكمت على عاتقها، ولكنها توقفت في منتصف الطريق، وتحتاج حالياً إلى 85 ألف درهم، حتى يتمكن ابناها من استكمال دراستهما الجامعية لهذا العام، وحتى لا يضيع مستقبلهما الدراسي.

وأكملت (أم عبدالله) أنها نتيجة ظروفها الأسرية، وسوء الوضع المالي الذي تمر به، باتت عاجزة تماماً عن سداد جميع الالتزامات المتراكمة عليها، وحاولت طرق كل الأبواب بحثاً عن حل لمشكلتها، إلا أن كل الأبواب أغلقت في وجهها.

وناشدت أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتها في تدبير الرسوم الجامعية لابنيها (عبدالله) و(محمد) حتى يتمكنا من الاستمرار من دراستهما الجامعية.

طالبان متفوقان

أفادت الكشوف الرسمية الصادرة من جامعة خاصة في دبي، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن الطالبين «عبدالله» و«محمد» يدرسان بكالوريوس في إدارة الأعمال، وتجاوزا عامين دراسيين بمعدل جيد، ويحتاجان إلى 85 ألف درهم، لاستكمال الفصل الدراسي للعام الجاري، لافتة إلى أن الطالبين من الطلاب المتفوقين والمجتهدين خلال سنواتهم الدراسية.

الطالبان تجاوزا سنتين جامعيتين بتفوق دراسي وعلقا في منتصف الطريق.

طباعة