تنمية المجتمع في دبي تطلق مبادرة «خير جليس»

خلود الشرف: «(الهيئة) وضعت خطة فعاليات لشهر القراءة، تستهدف موظفي الهيئة والأطفال».

أطلقت هيئة تنمية المجتمع في دبي، مبادرة «خير جليس»، التي تهدف إلى تعزيز اهتمام الأطفال والناشئة بالقراءة وتشجيعهم على قضاء أوقات أكبر في توسيع مداركهم وتحسين حصيلتهم اللغوية.

وتستضيف الهيئة ضمن مبادرة «خير جليس»، مجموعة من الكاتبات الإماراتيات المتخصصات في كتب الأطفال والناشئة، في لقاءات تنظم بشكل أسبوعي في مجلس الخوانيج، التابع للهيئة، ويحضرها الأطفال من الشرائح العمرية المستهدفة، تتم خلالها قراءة كتاب ومناقشته، إضافة إلى فعاليات ثقافية جانبية، لترسيخ الترابط بين أطفال الحي وإكسابهم مهارات جديدة، ضمن أجواء المجلس التي تعبق بمفاهيم الهوية الوطنية.

وتستضيف الهيئة، الإثنين المقبل، الكاتبة حصة المهيري، لتشارك الأطفال بين عمر ست وتسع سنوات قصتها «الدينوراف»، كما تستضيف في 14 من مارس، الكاتبة ابتسام الشقصي، التي تقرأ للأطفال بين عمري خمس وتسع سنوات قصتها «أبوطبيلة».

وفي يوم 21 من مارس وبمناسبة يوم الأم، يستضيف المجلس الكاتبة نورة إبراهيم، التي تقرأ للأطفال قصتها هل «أمي تحبني؟»، وتشجع الأطفال بين عمر أربع وتسع سنوات على كتابة رسائل قصيرة لأمهاتهم في يوم الأم. وفي الإثنين الأخير من شهر مارس، تستضيف الهيئة الكاتبة بدرية الشامسي، والأطفال بين عمر ثماني و13 سنة، حيث تقرأ لهم قصتها «سقف الأحلام».

وأكدت مديرة إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في الهيئة، خلود الشرف، أهمية استثمار شهر القراءة في تعزيز التمسك بالهوية الوطنية، وتعزيز الاهتمام بالقراءة، التي تنعكس بشكل إيجابي على كل أفراد المجتمع، قائلة: «إن الهيئة وضعت خطة فعاليات لشهر القراءة، تستهدف موظفي الهيئة والأطفال، حيث يتم تنظيم فعاليات لتبادل المعرفة ونشر أهم عنوانين الكتب بين موظفي الهيئة، الأمر الذي يشجع على القراءة ويساعد في اختيار الكتب المفيدة».

طباعة