وقعت مذكرتي تفاهم لتحقيق التلاحم المجتمعي والتماسك الأسري

«تنمية المجتمع» تحسّن خدمات فاقدي الرعاية الأسرية

وقّعت وزيرة تنمية المجتمع، حصة بنت عيسى بوحميد، مذكرتَي تفاهم مع كل من رئيس دائرة تنمية المجتمع في أبوظبي، الدكتور مغير خميس الخييلي، ومدير عام دار زايد للرعاية الأسرية، حمد نخيرات العامري، بشأن دراسة الوضع الحالي لإدارة وحوكمة حالة الأطفال فاقدي الرعاية الأسرية من ناحية، بهدف تطوير وتحسين مستوى الخدمات المقدمة لفاقدي الرعاية الأسرية، بما يتوافق مع أفضل الممارسات وأرقى المعايير العالمية، والمذكرة الثانية مع دائرة تنمية المجتمع بشأن الجمعيات والمؤسسات الأهلية ذات النفع العام.

وأكدت بوحميد أهمية هذه الشراكة في إطار تجسيد التكامل مع الحكومات والمؤسسات والدوائر المحلية، بما يتماشى مع مستهدفات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات 2021، من حيث تحقيق التلاحم المجتمعي والتماسك الأسري، وإيجاد مجتمع مشارك بفاعلية في البناء والتطور، وتبني خطط استراتيجية طويلة الأجل مستمدّة من رؤية القيادة والتوجهات المستقبلية لحكومة دولة الإمارات، في إطار الارتقاء بجودة حياة الأفراد وترسيخ مكانة الدولة الريادية، توافقاً مع توجهات وإنجازات مختلف مؤسسات الدولة نحو بلوغ محدّدات وأهداف رؤية مئوية الإمارات 2071.

من جهته، قال الخييلي إن هذه الاتفاقات امتداد للتعاون المشترك مع الوزارة، وتأتي ضمن أولويات وخطط الدائرة للارتقاء بالقطاع الاجتماعي في الإمارة، والوصول إلى تحقيق رؤية الدائرة في توفير حياة كريمة لكل أفراد المجتمع، لضمان تسخير كل الإمكانات وتذليل العقبات، عبر التعاون الاستراتيجي بين أطراف المجتمع، للوصول إلى تحقيق أعلى معدلات جودة الحياة والرفاه الاجتماعي.

وأضاف أن هذه الخطوة تسهم في المضي قدماً عبر تقديم حلول جديدة ومستدامة تلبي التطلعات الأساسية، المتمثلة في توفير مستوى معيشة لائق للجميع، وبناء أسرة متماسكة تشكل نواة لمجتمع متسامح وحاضن لشتى فئاته، وخلق مجتمع نشط ومسؤول، بالإضافة إلى توحيد الجهود على المستويين المحلي والاتحادي.

طباعة