21.2 مليون درهم إيرادات مشاريع «دار البر» الخيرية في الربع الثالث

صورة

كشفت جمعية دار البر أنها حققت إيرادات لمصلحة المشاريع الخيرية والإنسانية والتنموية في العالم خلال الربع الثالث من العام الجاري، بلغت 21 مليوناً و264 ألفاً و652 درهماً، من تبرعات وصدقات المحسنين وأهل الخير ودعم ومساهمات المؤسسات الخاصة والعامة.

وأكد المدير التنفيذي لجمعية دار البر محمد سهيل المهيري، أن الجمعية تعمل وتنفذ مشاريع الخير والإحسان والتنمية في 39 دولة حول العالم، تتوزع بين أربع قارات هي آسيا وإفريقيا وأوروبا وأميركا الجنوبية، في إطار ترسيخ الدور الإنساني والوجه الخيري والرسالة الحضارية لدولة الإمارات وشعبها.

وشدد المهيري على حرص «دار البر» على وصول تبرعات ودعم أهل الخير والإحسان إلى مستحقيها من الفقراء والمحتاجين والمنكوبين والضعفاء في الدول التي تغطيها مشاريع الجمعية، بالتعاون والتنسيق مع شركاء الجمعية المعتمدين من دول العالم، تحت مظلة وإشراف ومتابعة سفارات دولة الإمارات وقنصلياتها في تلك الدول، وفي ضوء سياسة الدولة ونهجها الراسخ في القطاع الخيري والعمل الإنساني.

من جانبه، بيّن رئيس قطاع الزكاة والمشاريع في «دار البر» يوسف اليتيم، أن إيرادات الخير انقسمت بين حقول عدة للعمل الإنساني والخيري في العالم، تفاوت نصيب كل منها، وهي بناء المساجد وخدمة «بيوت الله» وتعميرها وصيانتها بقيمة تسعة ملايين و284 ألفاً و191 درهماً، ومشاريع توفير المياه من حفر الآبار وإنشائها وتركيب الخزانات وغيرها بقيمة تسعة ملايين و118 ألفاً و573 درهماً، ومشاريع الوقف الخيري بقيمة مليون و749 ألفاً و693 درهماً، ودعم مشاريع «الأسر المنتجة» بقيمة 563 ألفاً و480 درهماً، وتهدف إلى تنمية المستوى المعيشي للأسر المحتاجة والفقيرة، ودعم استقرارها، والمشاريع الطبية الخيرية بقيمة 548 ألفاً و715 درهماً وتصب في علاج المرضى الفقراء وغير القادرين على سداد رسوم علاجهم.

وأضاف أن الجمعية تفرض رقابة محكمة على مساهمات وتبرعات أهل الخير والمحسنين، وتعمل على التدقيق والمتابعة المستمرة لتنفيذ تلك المشاريع وفق آليات وخطط محددة، لضمان التنفيذ بالمواصفات المعتمدة وفي المدد الزمنية المتفق عليها مع الهيئات الخارجية المعتمدة.

طباعة