استفاد منها 160 ألف شخص في 30 منطقة متضرّرة

«خليفة الإنسانية» تقدّم 1300 طنّ من المواد الغذائية لمتضرّري فيضانات مدغشقر

أكثر من 100 ألف شخص تضرّروا من هذه الكارثة الطبيعية. وام

نفذت مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، المرحلة الثالثة والأخيرة من عمليات الإغاثة للمتأثرين من الأمطار والفيضانات والسيول في مدغشقر، وذلك بتقديم 1300 طن من المواد الغذائية الأساسية والاستهلاكية الضرورية، استفاد منها 32 ألف أسرة أي نحو 160 ألف شخص بالمناطق المتضررة كافة في مدغشقر.

وقال مصدر مسؤول في مؤسسة خليفة بن زايد آل نهيان للأعمال الإنسانية، إن هذه الإغاثة العاجلة التي نفذتها المؤسسة في نحو 30 منطقة بمدغشقر تعد من أكثر المناطق تضرراً من الأمطار والفيضانات، في الشمال والغرب.

وأوضح أن هذه الإغاثة العاجلة تأتي ضمن النهج الإنساني لدولة الإمارات، وتلبية للنداء الإنساني لرئيس الوزراء، كريستيان نتساي، في جمهورية مدغشقر، بتقديم مساعدات دولية للمنكوبين.

وأضاف أنه فور صدور الأوامر من القيادة بتقديم المساعدات للمتضررين من الفيضانات في مدغشقر، توجه وفد من المؤسسة على الفور إلى هناك وعقد اجتماعاً عاجلاً عند وصوله مع المدير التنفيذي للمكتب الوطني للإدارة العامة للكوارث والمخاطر في مدغشقر، الجنرال إيلاك أوليفي أندريانزاكا، وتقرر خلاله اعتماد خريطة توزيع المساعدات للمناطق المستهدفة، وتبين أن أكثر من 100 ألف شخص قد تضرروا من هذه الكارثة الطبيعية.

طباعة