«كهرباء الشارقة» تستضيف «العمل التطوعي»

    صورة

    قدمت جائزة الشارقة للعمل التطوعي دورة تدريبية متخصصة في مجال العمل التطوعي المؤسسي، استضافتها هيئة كهرباء ومياه الشارقة على مدار يومين، وتضمنت الآليات والأسس التي يبنى عليها العمل التطوعي المؤسسي بطريقة علمية وعملية، وحضرها 22 موظفاً يمثلون ثلاثة فرق تطوعية متخصصة تابعة للهيئة.

    وتطرقت الدورة التدريبية، التي ألقتها المدير التنفيذي للجائزة عضو مجلس الأمناء، فاطمة موسى البلوشي، إلى التعريف بآليات سير عمل جائزة الشارقة للعمل التطوعي، التي من خلالها تنشر ثقافة العمل التطوعي المؤسسي، متناولة المفاهيم الأساسية في العمل التطوعي المؤسسي، والفوائد التي تجنيها المؤسسات من الأعمال التطوعية.

    كما تطرقت الدورة إلى الأساسيات التي من شأنها أن تسهم في إطلاق مبادرات تطوعية تجسد الفائدة المجتمعية والأدوات التي تعكس نجاحها من خلال آليات التقييم المبني مع الأسس السليمة التي تتماشى مع الرؤية المؤسسية للهيئة، مؤكدة أن نجاح أي مبادرة يحتاج إلى التنظيم الدقيق لها بعيداً عن العشوائية في العمل التطوعي، موضحة عدداً من الأساليب التي تؤدي إلى استمرارية تحسين المبادرات وتنويعها.

    وأفاد رئيس الهيئة، الدكتور المهندس راشد الليم، بأن الهيئة تحرص على الالتزام بمسؤوليتها المجتمعية واهتمامها بالقضايا الاجتماعية، وترسيخ ثقافة العمل التطوعي وخدمة المجتمع، ونشر روح التعاون والتآزر المجتمعي بين فئات المجتمع المختلفة، وتعزيز القيم الإنسانية والترابط والتراحم، وذلك تنفيذاً لرؤية وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بضرورة التزام الجهات الحكومية بالمسؤولية المجتمعية وتوفير كل المقومات لنجاح العمال التطوعية وتحقيق أهدافها.

    وأشار إلى أن العمل التطوعي يعد، في وقتنا الحاضر، من متطلبات الحياة المعاصرة، التي تتسم بالتنمية والتطور السريع في كل المجالات، ولا يمكن تحقيق أهداف الخطط والمشروعات التنموية من دون المشاركة التطوعية الفعالة من أفراد المجتمع.

    طباعة