تدريب موظفي «الاتحادية للشباب» على لغة الإشارة

مشاركون في الدورة التدريبية الأولى للغة الإشارة. من المصدر

نظمت المؤسسة الاتحادية للشباب، بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، أول دورة تدريبية للغة الإشارة، ضمن سلسلة من الورش التدريبية للموظفين في المؤسسة والمراكز الشبابية على مستوى الدولة، بهدف رفع كفاءة الموظفين للتعامل والتواصل مع ذوي الإعاقة السمعية، من خلال تأهيلهم للتحدث بلغة الإشارة.

وقالت المؤسسة، في بيان أمس، إن الدورة جاءت في إطار إيمانها بأهمية التواصل الفعال مع أصحاب الهمم، بما يعزز إشراكهم في المجتمع، ويدعم إحساس الآخرين بهم وباحتياجاتهم، ودعمهم في ممارسة حياتهم بسهولة، ضمن خطط المؤسسة في إشراك الشباب للتعامل مع أصحاب الهمم، تزامناً مع اليوم الدولي للغة الإشارة.

وأفادت مديرة إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم، في وزارة تنمية المجتمع، وفاء حمد بن سليمان، بأن الدورة تهدف إلى رفع مستوى الوعي المجتمعي في التعامل والتواصل مع الصم، وتعزيز التواصل المجتمعي معهم بلغة الإشارة، الأمر الذي يعزز اندماجهم المجتمعي، وحصولهم على الخدمات بأقل جهد.

وأضافت أن استخدام الصم للغة الإشارة المحلية هو جزء من حقهم وهويتهم، إذ يستطيعون من خلالها التعبير عن التحديات التي يواجهونها، وتطلعاتهم نحو مستقبل أفضل، إضافة إلى قدرتهم على توصيل أفكارهم ومقترحاتهم، والحصول على حقوقهم في التعليم والصحة والعمل والترفيه، وأوجه الحياة الثقافية والعامة.

طباعة