سددت الرسوم الدراسية المستحقة عليهم

«الشارقة الخيرية» تخصص 17.2 مليون درهم للطلبة المتعثرين خلال 2020

الجمعية خصصت 4000 حقيبة لكل المراحل الدراسية. من المصدر

أفاد المدير التنفيذي للجمعية عبدالله سلطان بن خادم، بأن إجمالي ما تم تقديمه من مساعدات مادية وعينية ضمن مشروع «دعم طالب العلم» بلغ 17.2 مليون درهم العام الماضي، إذ بادرت الجمعية منذ بدء جائحة كورونا بتوفير الأجهزة اللوحية للطلبة المستحقين أبناء الأسر المتعففة، ليتمكنوا من الاستفادة من مبادرة التعلم عن بعد.

وقال لـ«الإمارات اليوم» إن «الجمعية استطاعت بدعم المحسنين توفير 5500 جهاز حاسوب شمل الطلبة المتعثرين، ما عزز قدرتهم على مواكبة توجهات الحكومة ممثلة في المؤسسات المختصة التي أطلقت مبادرة التعليم عن بعد ضمن الإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا».

وأضاف أن الجمعية تكفلت بسداد الرسوم الدراسية المستحقة عن الطلبة المستحقين للمساعدات، والتي بلغت 11.3 مليون درهم، إلى جانب 5.9 ملايين درهم لتوفير الأجهزة اللوحية والحقائب المدرسية، ليكون إجمالي المساعدات المقدمة 17.2 مليون درهم.

وأشار إلى أن الجمعية عملت على تمكين الدارسين من أبناء الأسر المتعففة منذ بدء عامهم الدراسي عبر تنفيذ مشروع الحقيبة المدرسية، والذي خصصت له 4000 حقيبة لكل المراحل الدراسية، متضمنة مستلزمات الطالب في يومه الدراسي، استمراراً لدورها الإنساني في دعم الطلبة خلال تلك المرحلة المصاحبة لها الإجراءات الاحترازية من انتشار وباء كورونا المستجد.

ووجّه المدير التنفيذي للجمعية الشكر للمتبرعين والجهات المساهمة التي بادرت إلى دعم مشروع طلبة العلم، خصوصاً أن العام الدراسي الماضي كان استثنائياً بحكم ظروف الجائحة، مشيراً إلى أنه في الوقت الذي أغلقت دول عدة مؤسساتها كافة، ولاسيما التعليمية، وجمدت أعمالها الإنسانية، فإن الجمعية لم تدخر جهداً في تقديم مساعداتها لمستحقيها ومتضرري الأزمة كافة، خصوصاً طلبة العلم، إذ تم إطلاق رابط ذكي عبر الموقع الإلكتروني للجمعية مخصص لتلقي طلبات المساعدة بشأن الحصول على الأجهزة اللوحية للاستفادة من مبادرة التعلم عن بعد، لافتاً إلى استمرار الجمعية في تقديم مساعداتها دعماً لطلاب العلم في مختلف المراحل التعليمية.

طباعة