600 ألف طفل هندي استفادوا من دعم «دبي العطاء» لتعزيز القراءة

برنامج المؤسسة تم إطلاقه عام 2013 بالشراكة مع منظمة «براثام». من المصدر

قام وفد يترأسه الرئيس التنفيذي لـ«دبي العطاء»، طارق محمد القرق، كجزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، بزيارة ميدانية إلى الهند، ليشهد اختتام برنامج المؤسسة التعليمي الذي تم إطلاقه عام 2013 بالشراكة مع منظمة «براثام»، حيث استفاد منه أكثر من 600 ألف طفل، وركز البرنامج على تعزيز مهارات القراءة والكتابة والحساب، إضافة إلى خدمات التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة. وأطلقت «دبي العطاء» البرنامج بقيمة 19 مليوناً و637 ألفاً و348 درهماً، وتضمن البرنامج الذي حمل عنوان «تعزيز التعلم السليم في الهند» ثلاثة مكونات، هي: حملة القراءة في الهند، وبرنامج التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة في المناطق الحضرية، والفريق المركزي المعني بالموارد، حيث استفاد منها 608 آلاف و830 طفلاً، من خلال تعزيز مهارات القراءة والكتابة والحساب في مرحلة الطفولة المبكرة والاستعداد للمدرسة.

وساعد المكون الأول على تعزيز مستويات تعلم اللغة والرياضيات عند الأطفال في المدارس الحكومية في المناطق الريفية، وذلك في ست ولايات، وبالتالي تحقيق زيادة بنسبة %53 في عدد الأطفال القادرين على القراءة في المستوى 2 الأساسي. أما المكون الثاني، فقد ساعد على تعزيز الاستعداد للمدرسة للأطفال في سن مرحلة التعليم ما قبل الأساسي، وتحسين مهارات القراءة والكتابة والحساب في مرحلة التعليم المبكر في 12 مدينة، من بينها مومباي ودلهي ومدن أخرى في مهراشترا وكجرات. وساعد المكون الثالث على تطوير محتوى التعليم والتعلم، وتدريب طاقم عمل منظمة «براثام» ومعلمي المدارس الحكومية. وعلى إثر هذا النجاح، والأثر الإيجابي الذي حققه البرنامج، تم خلال الزيارة أيضاً إطلاق برنامج جديد للتعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، بهدف مواجهة التحديات، وسد الفجوات في مجال التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة في البلاد.

طباعة