الأب فقد نصف راتبه وعجز عن سداد الرسوم الدراسية

26.6 ألف درهم تعيد «وليد وجنى» إلى مقاعدهما الدراسية

فوجئ (أبووليد - لبناني)، بقرار تخفيض راتبه الأمر الذي قلب حياته رأساً على عقب، وأدى إلى تراكم الديون والالتزامات المالية على عاتقه، وحاول قدر المستطاع تسيير أمور الحياة، لكن عجز عن الإيفاء بكل الالتزامات، ولم يتمكن من دفع الرسوم الدراسية لابنيه «وليد وجنى» ما يهددهما بعدم استكمال مشوارهما التعليمي خلال العام الجاري، بسبب تراكم الرسوم الدراسية حتى بلغت 26 ألفاً و600 درهم، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة، مد يد العون له، ومساعدته في تدبير المتأخرات الدراسية حتى يتمكن ابناه من مواصلة دراستهما.

وقال (أبووليد) لـ«الإمارات اليوم»، إن حالته المالية ساءت بعدما قررت الشركة التي يعمل فيها تخفيض راتبه إلى النصف، نتيجة تعرضها لخسائر مالية كبيرة، موضحاً أن راتبه كان 6950 درهماً، وأصبح 3475 درهماً، وأثر ذلك في وضع واستقرار الأسرة، وتراكم الديون والرسوم الدراسية على عاتقه، وما منعه من دفع الرسوم الدراسية لابنيه (وليد وجنى) وإدارة المدرسة هددت بحرمانهما من استكمال دراستهما حال عدم السداد.

وأوضح أن لديه طفلين في المدارس، (وليد) في الصف العاشر، والمدرسة تطالبه بسداد 16 ألف درهم، و(جنى) في الصف الخامس، والمدرسة تطالبها بسداد 10 آلاف و600 درهم، والاثنان يدرسان في إحدى المدارس الخاصة بالفجيرة.

وأكمل (أبووليد) أنه صعب على الأب رؤية أبنائه محرومين من أبسط حقوقهم، وهو التعليم، خصوصاً أن ابنيه من الطلاب المتفوقين وهما محبان للمدرسة، لكن لتردّي الوضع المالي والظروف الصعبة التي يمر بها، قد تجبرهما على الجلوس في المنزل.

وبين أنه المعيل الوحيد لأسرته المكونة من أربعة أفراد،، ويعمل في إحدى الجهات الخاصة في الفجيرة، وبسبب تعرض جهة العمل لمشكلات مالية، تم تخفيض راتبه إلى النصف، حيث كان يتقاضى 6950 درهماً، وحالياً أصبح 3475 درهماً، يذهب منه 1200 درهم لإيجار المسكن، و500 درهم للأقساط البنكية، وبقية الراتب بالكاد تلبي متطلبات الحياة اليومية، ما جعله عاجزاً عن سداد الرسوم المدرسية لـ(وليد وجنى)، وباءت كل جهوده بالفشل في تدبير المبلغ. وناشد أصحاب القلوب الرحيمة وأهل الخير مساعدته في تدبير 26 ألفاً و600 درهم، متأخرات الرسوم الدراسية حتى يتمكن طفلاه (وليد وجنى) من استكمال دراستهما.

• «أبووليد» يعيل أسرة من 4 أفراد ويعمل براتب 3475 درهماً.

طباعة