والده يعجز عن سداد 817 ألف درهم فاتورة العلاج

«رامي» يعود إلى الحياة بعد توقّف قلبه 

عانى الطفل (رامي - 13 عاماً) نوبة صداع شديدة مصحوبة باختناق وعدم القدرة على التنفس، وفقد بعدها الوعي، واتصل والده بالإسعاف، وتم نقله على الفور إلى قسم الطوارئ في مستشفى بدبي، وفي تلك الأثناء توقف قلبه وحاول طاقم الإسعاف إنعاشه، واستمر توقف القلب ساعة و20 دقيقة، ودخل بعدها في غيبوبة، وظل في قسم العناية المركزة لمدة 81 يوماً، تلقى خلالها العناية الطبية اللازمة لإنقاذ حياته، وبسبب توقف قلبه فترة طويلة أصيب الطفل بتلف في المخ.

وبلغت فاتورة العلاج 817 ألفاً و265 درهماً، وعجز والده عن تدبير المبلغ، ويناشد أهل الخير مد يد العون لتدبير كلفة علاج ابنه.

وأكد التقرير الطبي أن (رامي) دخل المستشفى في غيبوبة، إثر توقف قلبه أكثر من ساعة، ومكث في المستشفى 81 يوماً، وبلغت كلفة علاجه وإقامته في المستشفى 817 ألفاً و265 درهماً.

وروى (أبورامي) لـ«الإمارات اليوم» قصة معاناة ابنه مع المرض قائلاً، إن (رامي) أصيب بصداع شديد في رمضان الماضي، واصطحبه إلى إحدى العيادات الخاصة في عجمان، وأفاد الطبيب بأنه نتيجة الصيام، وتم إعطاؤه أدوية ومسكنات.

وأضاف أنه بعد أسبوع عاد الصداع مرة أخرى، وطلب الطبيب إجراء أشعة مقطعية، وبينت الأشعة أنه مصاب بالتهاب في الخلايا العصبية في المخ، نتيجة دخول فيروس في الدم، وانتقاله إلى المخ، ونصح الطبيب بنقله إلى أحد المستشفيات المتخصصة.

وأفاد الأب بأنه نقله إلى مستشفى  في العين، فذهب إلى هناك، وبعد معاينة (رامي) تم نقله إلى قسم العناية المركزة ومكث فيه ستة أيام، وبعدها تم نقله إلى غرفة عادية، وتم تشخيص حالته بأنه مصاب بالتهاب في الخلايا العصبية في المخ.

وأشار إلى أنه بعد شهر من عودة (رامي) إلى المنزل، بدأ يشعر بطنين في الأذن، وتم التواصل مع الطبيب المعالج، وطلب منه الانتظام في تناول الأدوية، وبعدها أصيب (رامي) بصداع شديد، فأخذه على الفور وتوجه إلى المستشفى، وفي الطريق فقد (رامي) الوعي.

وتابع الأب: «عندما أغمي على ابني اتصلت بالإسعاف، وتم عمل إنعاش قلب لابني، وتم وضع جهاز تنفس اصطناعي، بعد توقف قلبه لمدة ساعة و20 دقيقة، وتم نقله إلى أقرب مستشفى».

وأضاف أن «(رامي) مكث في المستشفى 81 يوماً في غيبوبة، بعد إصابته بتلف في الدماغ، وبلغت فاتورة العلاج 817 ألفاً و265 درهماً».

وأضاف أنه المعيل الوحيد لأسرته المكونة من ثلاثة أفراد، ويعمل موظفاً في إحدى الشركات الخاصة في الشارقة، براتب 5000 درهم، يدفع منه 2000 درهم لإيجار المنزل، وبقية الراتب لتأمين متطلبات الحياة اليومية.

وأعرب (أبورامي) عن أمله بأن تمتدّ أيادي أهل الخير بالمساعدة لتدبير فاتورة علاج (رامي)، حتى لا يتعرض لدخول السجن في حال عدم السداد، وتصبح عائلته من دون معيل.

تلف في المخ

أفاد التقرير الطبي، الذي حصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منه، بأن «المريض (رامي) دخل المستشفى في التاسع من يوليو الماضي، يعاني نقص تروية الجهاز العصبي، وانفتاقاً في جزء من المخ، وقصور الغدة النخامية، وغيبوبة، إثر توقف قلبه 80 دقيقة، وتم إنعاشه على الفور، لكنه كان في غيبوبة، ونقل إلى قسم العناية المركزة، لتلقي العلاج اللازم لحالته الصحية».

وأضاف التقرير أنه «بعد إجراء العديد من الفحوص والتحاليل الطبية، تبين أنه يعاني تلفاً في المخ، بسبب توقف قلبه عن العمل، ومكث المريض في المستشفى 81 يوماً».

طباعة