برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    متأخرات رسوم جامعية عن العامين الماضيين

    188 ألف درهم تحرم «محمد» استكمال عامه الأخير في «طب أسنان»

    عاش الشاب السوري (محمد) طفولته يحلم بالعمل طبيب أسنان، وركز في دراسته منذ الصغر وسعى خلف حلمه، ونجح في الحصول على شهادة الثانوية العامة بمعدل يسمح له بالالتحاق بكلية طب أسنان في إمارة رأس الخيمة، وبالتفوق نفسه اجتاز السنوات الثلاث الأولى في الكلية، وعلى الرغم من تعرض والده لضائقة مالية طاحنة، منعته من سداد الرسوم الدراسية استمر الشاب في التفوق، ومنحته الكلية فرصة استكمال دراسته في السنة الرابعة وتخطاها، وبقيت أمامه سنة واحدة للتخرج، لكن الرسوم الدراسية المتراكمة بلغت 188 ألف درهم، وعجز والده عن السداد، ووجهت إليه الجامعة إنذاراً بضرورة سداد الرسوم الدراسية، للسماح له باستكمال عامه الدراسي الأخير في الكلية، وفي حال عدم السداد، سيتم حرمانه من الدراسة.

    وناشد (أبومحمد) أهل الخير مساعدته في سداد الرسوم الدراسية لـ(محمد)، حتى يستكمل عامه الأخير في الجامعة.

    وتفصيلاً، قال (أبومحمد ـ 55 عاماً - سوري)، لـ«الإمارات اليوم»، إنه حضر إلى الدولة منذ سنوات عدة، ويعمل في إحدى الجهات الخاصة في أبوظبي، وأبناؤه ولدوا وأكملوا مشوارهم التعليمي في مدارس الدولة.

    وأضاف أن ابنه الكبير (محمد) منذ الصغر يحلم بأن يكون طبيب أسنان، وسعى خلف حلمه وكان من المتفوقين في الدراسة، وأنهى دراسته الثانوية عام 2017، بمعدل 90% في القسم العلمي، وبحث في جامعات عدة، ووقع الاختيار على إحدى الكليات في إمارة رأس الخيمة، لدراسة طب أسنان، نظراً الى أن رسومها الدراسية مقبولة نوعاً ما.

    وأوضح (أبومحمد) أنه عندما وقع اختياره على هذه الجامعة، كان وضعه المالي جيداً، وتمكن من دفع جميع الرسوم الدراسية لابنه، ولكن في الفترة الأخيرة ساء وضعه المالي، وتراكمت الديون على عاتقه، حتى إنه عجز تماماً عن دفع الرسوم الدراسية لـ(محمد)، وبات حلمه يتحطم قبل النهاية بخطوة واحدة.

    وأضاف أن (محمد) يحتاج إلى سداد 188 ألف درهم، المتأخرات الجامعية للسنتين الثالثة والرابعة، حتى يستطيع استكمال السنة الجامعية الأخيرة، متابعاً أنه عاجز تماماً عن تدبير جزء ولو بسيطاً من هذا المبلغ، ويشعر بالحزن على حال ابنه.

    وأشار (أبومحمد) إلى أن أسرته مكونة من ستة أفراد، وهو المعيل الوحيد لها، ويعمل في إحدى الجهات الخاصة في أبوظبي، براتب 13 ألف درهم، وتم تخفيض راتبه منذ عامين، وعليه أقساط بنكية، وراتبه بالكاد يلبي متطلبات الحياة اليومية.

    وأضاف أنه حاول طرق جميع الأبواب من أجل تدبير المبلغ من دون جدوى، وحالياً لا يعرف كيفية الخروج من هذا المأزق، مناشداً أهل الخير مساعدته في ظل الظروف الصعبة التي يمر بها، وإعانته على سداد الرسوم الجامعية لابنه، ليتمكن من الاستمرار في دراسته الجامعية، ويحقق حلمه بأن يحصل على شهادته الجامعية ويصبح طبيب أسنان، ويساعده في مصروفات الحياة.

    كشوفات

    أفادت الكشوفات الصادرة عن الجامعة، وحصلت «الإمارات اليوم» على نسخة منها، بأن الطالب (محمد) مسجل لدى الجامعة منذ أربع سنوات، وتراكمت عليه متأخرات رسوم جامعية في السنتين الثالثة والرابعة، وتطالبه إدارة الجامعة بسداد مبلغ 188 ألف درهم، من أجل السماح له باستكمال عامه الدراسي الأخير في الكلية، وفي حال عدم السداد، سيتم حرمانه من الدراسة.

    طباعة