مالك البيت أقام دعوى قضائية

أسرة «أبومحمد» تحتاج 10 آلاف درهم لسداد متأخرات إيجارية

تعجز أسرة «أبومحمد» عن تدبير 10 آلاف درهم، قيمة متأخرات إيجارية عن المنزل الذي تقيم فيه، وصاحب المنزل أقام دعوى قضائية يطالبها بالسداد أو الطرد.

والأسرة المكونة من تسعة أفراد ليس لديها معيل إلا ابنها الأكبر محمد الذي يعمل براتب شهري قدره 3800 درهم، وله أخ مصاب بطيف التوحّد ويتلقى العلاج، لذا يناشدون أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مساعدتهم ومد يد العون إليهم، وسداد المتأخرات الإيجارية المطلوبة.

ويقول معيل الأسرة، محمد لـ«الإمارات اليوم»: «ساءت حالتنا المادية جداً، بعد خفض راتبي، بسبب التدهور المالي للشركة التي أعمل فيها، حيث كنت أسدد الإيجار بانتظام، لكن خلال الفترة الحالية، أنفق جزءاً من راتبي على علاج أخي الصغير (فيصل) المصاب بمرض طيف التوحد، ما أثر في وضعي المادي، وعدم قدرتي على سداد الإيجار شهرياً».

وأضاف محمد: «أنا المعيل الوحيد لأسرتي، وأعمل في إحدى الشركات الخاصة بدبي، وكنت أحصل على راتب قدره 4500 درهم، وحالياً تم خفضه إلى 3800 درهم، بسبب سوء الوضع المالي للشركة التي أعمل فيها». وتابع: «طرقت أبواب جهات خيرية عدة للحصول على أي مساعدة مادية تمكنني من سداد المتأخرات الإيجارية، لكن دون جدوى، وحالياً لا أعرف كيفية الخروج من هذا المأزق»، مناشداً أهل الخير مساعدته في ظل ظروفه الصعبة التي يمر بها، وإعانته على السداد لمالك المنزل الذي يقطنون فيه. وأشار إلى أن أسرته ستصبح من دون معيل أو سند، خصوصاً بعد أن أصبح مهدداً بالسجن، بعد أن أقام مالك البيت دعوى قضائية ضده يطالبه بسداد المتأخرات الإيجارية، وطرده وأسرته من البيت، وهو غير قادر على تدبير ولو جزءاً بسيطاً من المبلغ المطلوب، مؤكداً أن أخاه الصغير المصاب بطيف التوحد لايزال يتلقى العلاج، ويحتاج إلى بيت هادئ، حتى لا تتدهور حالته الصحية.

• «محمد» يعيل أسرة مكونة من 9 أفراد براتب 3800 درهم.

طباعة