أسرته تواجه الطرد من المسكن

«أبوخالد» يعجز عن سداد 33.5 ألف درهم متأخرات دراسية وإيجارية

يعجز «أبوخالد» عن تدبير 33 ألفاً و500 درهم، منها 28 ألفاً و500 درهم متأخرات دراسية لأبنائه الأربعة، و5000 درهم متأخرات إيجارية، ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له، لتدبير المبلغ المطلوب حتى يواصل أبناؤه الدراسة، ولا تضطر أسرته لمغادرة السكن وتصبح بلا مأوى.

و«أبوخالد» المعيل الوحيد لأسرته، وراتبه لا يكاد يلبي متطلبات الحياة اليومية، وكان قد حصل على قرض من أحد البنوك العام الماضي بقيمة 80 ألف درهم ليسدد الالتزامات المالية التي يواجهها، من ضمنها الرسوم الدراسية والإيجارية، لكنه عاجز الآن عن تدبير المبلغ، نظراً لمروره بظروف مادية صعبة.

وقال «أبوخالد» لـ«الإمارات اليوم»: «لدي أربعة أبناء يدرسون في إحدى المدارس الخاصة بالشارقة، أكبرهم نور في الصف الثامن، وخالد في الصف السابع، وإيناس في الصف الرابع، وشيماء في الصف الثاني، وبسبب تدهور أحوالي المالية، لم أستطع سداد جزء ولو بسيطاً من الرسوم الدراسية التي بلغت 28 ألفاً و500 درهم».

وتابع: «أبنائي الأربعة يعيشون في قلق شديد من عدم الاستمرار في الدراسة، لأن إدارة المدرسة لن تسمح لهم بدخول الامتحانات، إلا في حال سداد المبلغ المطلوب، وأنا لا أحتمل رؤيتهم يخسرون عاماً دراسياً بسبب أمور لا دخل لهم بها».

وأشار إلى أن المشكلة الثانية التي يواجهها وتهدده بدخول السجن، وتصبح أسرته بلا مأوى، هي المتأخرات الإيجارية، إذ يطالبه مالك الشقة التي يقيم فيها مع أسرته بـ5000 درهم.

وأضاف: «أنا المعيل الوحيد لأسرتي، وأعمل بإحدى الشركات الخاصة في الشارقة براتب 7269 درهماً، لكن بسبب الأقساط البنكية التي أسددها شهرياً، وقدرها 2888 درهماً، يتبقى منه 4200 درهم، ولا يكاد يلبي متطلبات حياتنا».


- «أبوخالد» يعمل بإحدى الشركات الخاصة براتب 7269 درهماً.

طباعة