الأب عاطل عن العمل ويعاني أمراضاً مزمنة

56.7 ألف درهم تحرم أبناء «أبوعلي» الدراسة

يعجز (أبوعلي - مصري) عن سداد 56 ألفاً و750 درهماً، قيمة متأخرات الدراسية لأبنائه (علي) و(مريم) و(أمينة)، عن العام الجاري.

ويناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة مد يد العون له، ليتمكن أبناؤه من الاستمرار في دراستهم.

وقال (أبوعلي) لـ«الإمارات اليوم»: «حالتي المالية ساءت جداً بعد أن أصبحت عاطلاً عن العمل، منذ عام ونصف العام، وأنا أعاني أمراضاً مزمنة، وأنفقت مدخراتي كلها على العلاج، ما أثر في وضع أسرتي واستقرارها، وتراكمت الديون علي».

وأضاف: «لدي ثلاثة أبناء يدرسون في المدارس، أكبرهم (مريم) في الصف التاسع، و(أمينة) في الصف الثامن، و(علي) في الصف الثاني، ويدرسون جميعاً بإحدى المدارس الخاصة في الشارقة، وهذا العام واجهت صعوبة كبيرة في سداد الرسوم الدراسية لهم، ولم أستطع تدبير ولو جزءاً بسيطاً من الرسوم التي بلغت 56 ألفاً و750 درهماً».

وتابع: «في العام الماضي، تكفل أحد فاعلي الخير بالرسوم الدراسية لأبنائي، فتمكنوا من الاستمرار في الدراسة، لكن منذ بداية العام الدراسي الجاري لم أتمكن من سداد الرسوم، وأبنائي في حزن وخوف من عدم قدرتهم على الاستمرار في الدراسة كبقية أصدقائهم».

وأضاف: «أبنائي من المتفوقين دراسياً، وليس من السهل على الأب رؤيته أبنائه محرومين من أبسط حقوقهم، وهو التعليم، لتردّي الوضع المالي والظروف الصعبة التي أمرّ بها، والحسرة تؤلمني، وليس بيدي فعل أي شيء».

وأضاف «أعيل أسرة مكونة من خمسة أفراد، وليس لدينا أي مصدر للدخل، سوى من بعض المساعدات من الأهل والأصدقاء، وأناشد أصحاب القلوب الرحيمة تقديم المساعدة لنا وسداد الرسوم الدراسية للعام الجاري، التي بلغت 56 ألفاً و750 درهماً».


تكفّل أحد فاعلي الخير بالرسوم الدراسية لأبناء «أبوعلي» في العام الماضي.

«أبوعلي» يعيل أسرة مكونة من خمسة أفراد، وليس لديه أي مصدر للدخل.

طباعة