سددوا عنه 38 ألفاً و500 درهم ولايزال يحتاج إلى 7000 درهم

4 متبرِّعين يساعدون «كمال» على مواصلة رحلة العلاج

تكفل أربعة متبرعين بمساعدة الطفل السوداني (كمال)، الذي يعاني فشلاً كلوياً منذ الولادة، على سداد جزء من قيمة علاجه، البالغة 45 ألفاً و580 درهماً، إذ سددوا عنه 38 ألفاً و500 درهم، تكفل الأول بمبلغ 22 ألفاً و500 درهم، والثاني بمبلغ 10 آلاف درهم، وسدد المتبرع الثالث 2000 درهم، والرابع أربعة آلاف درهم، فيما لايزال (كمال) يحتاج إلى سبعة آلاف درهم لاستكمال رحلة علاجه.

ونسق «الخط الساخن» بين المتبرعين ودائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، لتحويل قيمة التبرعات إلى حساب المريض في مستشفى توام.

وكانت «الإمارات اليوم» نشرت، في 21 من الشهر الجاري، قصة معاناة (كمال)، البالغ 18 شهراً، بسبب عدم قدرة والده على التكفل بسداد فاتورة علاجه، نظراً لتواضع إمكاناته المالية.

وقد أعرب والد الطفل المريض عن سعادته البالغة، وشكره العميق للمتبرعين، مثمناً وقفتهم معه في ظل معاناته المالية.

ويعاني (كمال) فشلاً كلوياً، ما سبب له مشكلات صحية أخرى، تتمثل في سوء التغذية والحركة، فضلاً عن حاجته إلى زراعة كلى في وقت لاحق يحدده الأطباء. ووفقاً لمستشفى توام، فهو يحتاج إلى تغذية من نوع خاص، وأدوية كلى، ومستلزمات طبية خاصة بمرضه مدى الحياة، وتبلغ الكلفة لمدة سنة 45 ألفاً و580 درهماً.

وقال الأب إن (كمال) هو طفله الوحيد، وإنه لم يتخيل أن يبدأ حياته وهو يعيش معاناة بهذا الحجم. وأضاف: «كنا أنا وزوجتي فرحين بقرب وصول ابننا الأول إلى الحياة، منتظرين قدومه بفارغ الصبر. وكما يفعل كل الآباء، انشغلنا أثناء فترة الحمل أنا وزوجتي بتجهيز أغراض الطفولة لاستقباله، لكن بعد ولادته بشهر تقريباً أخبرنا الطبيب الذي يشرف على متابعته بأنه يعاني قصوراً في وظائف الكلى، فسارعنا لنقله إلى مستشفى توام في العين، حيث تأكدت معاناته مشكلات صحية في الكلى، ما أثر سلباً في تغذيته وقدرته على الحركة».

وتابع: «الأطباء أكدوا أن (كمال) سيحتاج إلى زراعة كلى لاحقاً، في موعد لم يحددوه بعد، وشددوا على ضرورة الاستمرار في تناوله أدوية الكلى، وحاجته إلى تغذية من نوع خاص، فضلاً عن المستلزمات الطبية التي يحتاجها مريض الكلى، وتبلغ الكلفة الشهرية 3798 درهماً، أي أن الكلفة السنوية تزيد على 45 ألفاً و580 درهماً، وهذا مبلغ كبير جداً مقارنة بإمكاناتي المالية المتواضعة».

وشرح أنه المعيل الوحيد لأفراد أسرته، ويعمل في جهة خاصة، ويتقاضى 5000 درهم شهرياً، يسدد منها 2300 درهم إيجاراً للمنزل.

ويؤكد تقرير طبي، صادر من مستشفى توام، أن الطفل (كمال) بدأ يعاني الإصابة بالفشل الكلوي المزمن بعد ولادته بشهر، مضيفاً أنه يحتاج إلى تغذية من نوع خاص وأدوية ومستلزمات طبية، كما أنه سيحتاج في وقت لاحق إلى زراعة كلى، نظراً لحالته الصحية.

طباعة