100 ألف سلة غذائية.. وآلية لسداد رسوم طلبة المدارس الخاصة

«معاً» تدعم 300 ألف عامل بوجبات غذائية طوال فترة «كورونا»

صورة

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»، عزمها استمرار توزيع الوجبات الغذائية ضمن مبادرة «معاً نتشارك»، على العمال طوال فترة وباء كورونا، وعدم الاكتفاء بتوزيعها في شهر رمضان فقط، وذلك لدعم ما يزيد على 300 ألف عامل، مشيرة إلى أن المساهمات الفردية شكلت النواة الأساسية في برنامج «معاً نحن بخير»، مقارنة بحجم وإجمالي المساهمات المالية والعينية التي تلقاها البرنامج.

وتفصيلاً، أوضح المدير التنفيذي لقطاع صندوق الاستثمار الاجتماعي بالإنابة في هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»، فهد الأحبابي، أن برنامج «معاً نحن بخير»، انطلق بهدف إعطاء المجتمع فرصة المشاركة في دعم جهود حكومة أبوظبي الرامية إلى مواجهة التحديات الصحية والاقتصادية الراهنة، حيث يجمع البرنامج فئات المجتمع كافة، ويفتح الباب أمام المساهمات المالية والعينية من الأفراد والشركات لتقديم الدعم للجميع.

وقال الأحبابي لـ«الإمارات اليوم»: «جاءت المساهمات في برنامج معاً نحن بخير متنوعة، وتنقسم إلى مالية، وعينية، وتطوعية، وشملت فئات المساهمات مساهمات نقدية، ومساهمات على شكل أصول، بالإضافة إلى تبرع عدد من رجال الأعمال بخدمات مثل توفير الوجبات الغذائية، وشركات التعقيم، والتوصيل، وهو ما أسهم في إفادة عدد كبير سواء في الجانب الغذائي، أو مساندة الكادر الطبي، بالإضافة إلى الدعم التعليمي».

وأضاف: «يتم توجيه المساهمات المالية بالتنسيق مع الشركاء المعنيين، مع إعطاء الأولوية للمعونات الطبية والتعليمية والإمدادات الغذائية، بالإضافة إلى المستلزمات المعيشية الأخرى، ونعمل جنباً إلى جنب مع الشركاء ووفقاً للأولويات الاجتماعية التي تحددها حكومة أبوظبي».

وأوضح أن مبادرة «معاً نتشارك» لتوزيع الوجبات الغذائية على العمال، ضمن برنامج «معاً نحن بخير»، تخدم أكثر من 300 ألف عامل في إمارة أبوظبي، وستمتد طوال فترة وباء كورونا، ولن تقتصر على رمضان فقط، خصوصاً أن البرنامج ظهر كأداة استجابة للأوضاع الراهنة.

وأشار إلى توزيع أكثر من ثلاثة ملايين وجبة منذ بداية الشهر الجاري لعشرات الآلاف من العمالة في أماكن إقامتهم بـ35 مجمعاً سكنياً عمالياً في أبوظبي والعين والظفرة.

وذكر الأحبابي أن هيئة «معاً» تتحمل تكاليف الوجبات الغذائية من المساهمات المالية الواردة لبرنامج «معاً نحن بخير».

ولفت إلى أن عدد الوجبات الموزعة يومياً تصل إلى 450 ألف وجبة، وذلك في مبادرة للتخفيف من آثار الأوضاع الصحية والاقتصادية الحالية.

وأوضح الأحبابي أن الدعم الغذائي لا يقتصر على الوجبات الغذائية فقط، وإنما يمتد إلى توزيع سلال غذائية على الفئات الأكثر تضرراً بالإمارة، حيث تم توزيع نحو 600 سلة غذائية على المواطنين والمقيمين في إمارة أبوظبي.

وأشار إلى أن توزيع السلال الغذائية سيمتد على مدى ثلاثة، وسيحصل المستحقون من الأفراد والأزواج والعائلات على ثلاث سلال غذائية يعتمد حجمها على عدد أفراد الأسرة.

ولفت إلى أنهم يعملون على توفير 100 ألف سلة غذائية للسكان الأكثر تضرراً في أبوظبي، حيث تشتمل السلة الواحدة على مواد غذائية عالية الجودة وصحية كالأرز والمعكرونة والتمر والفاصوليا والشاي والمربى، بالإضافة إلى الاحتياجات الأساسية للأطفال لمن لديهم أطفال صغار.

واعلن الأحبابي عن عمل الهيئة حالياً مع دائرة التعليم والمعرفة، لتحديد ذوي طلبة المدارس الخاصة في أبوظبي المتضررين نتيجة الأوضاع الصحية والاقتصادية الحالية، لمساعدتهم في دفع الأقساط المدرسية أو الحصول على أجهزة كمبيوتر محمولة أو أجهزة لوحية، خصوصاً مع تلقي نحو 11 ألف طلب دعم تعليمي.

وأشار إلى أنهم وضعوا ضوابط على مسألة تسديد الرسوم، من ضمنها أن تكون رسوم الدراسة السنوية في المدرسة الخاصة أقل من 20 ألف درهم، أو للآباء الذين فقدوا عملهم نتيجة الوضع الحالي.

وأوضح أن الهيئة عقب دعوتها لأفراد المجتمع، إلى المساهمة بأجهزة الحاسوب (الكمبيوتر) والأجهزة اللوحية الاحتياطية لديهم لبرنامج «معاً نحن بخير» ليتم توزيعها على الأسر المتضررة نتيجة الظروف الاقتصادية والصحية الراهنة، وذلك لضمان استمرارية تعليم أطفالها، تلقت عدداً كبيراً من الأجهزة، وجارٍ حالياً فرزها وترقيتها وتحديثها من قبل فنيين متخصصين.


الصندوق الاجتماعي

أوضح المدير التنفيذي لقطاع صندوق الاستثمار الاجتماعي بالإنابة في هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»، فهد الأحبابي، أن برنامج «معاً نحن بخير» هو المشروع الأول للصندوق الاجتماعي لهيئة معاً، الذي يعمل بدوره على تمكين المجتمع من المشاركة في مواجهة التحديات الاجتماعية في أبوظبي، حيث يُخوّل الصندوق الاجتماعي كقناة حكومية رسمية لتلقي المساهمات من المجتمع لمواجهة التحديات الاجتماعية الملحة، ويحفز البرنامج الجميع على الاضطلاع بمسؤولياتهم الاجتماعية عبر إتاحة الفرصة للمساهمات المالية والعينية للأفراد والشركات.

وأكد الأحبابي، أن الهيئة لديها شراكات استراتيجية مع أبرز المؤسسات الخيرية في دولة الإمارات العربية المتحدة، منها الهلال الأحمر ومؤسسة خليفة الإنسانية ومعظم المبادرات التي نطلقها يتم التنسيق مع هذه الجهات قبل إطلاقها لتلافي ازدواجية الفئات التي يتم مساعدتها وخدمتها، ونركّز في نطاق عملنا الجغرافي على إمارة أبوظبي.

3

ملايين وجبة غذائية تم توزيعها منذ بداية الشهر الجاري.

طباعة